الأردن سيلوّن 'غينيس' بعشرين ألف بالونة مضيئة

نحو تحطيم الرقم القياسي المكسيكي

عمان - تستعد مجموعة "يلا شباب" الاردنية لدخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية وذلك عن طريق إطلاق عشرين ألف بالون مضيء في السماء وتحطيم الرقم القياسي والمسجل باسم مجموعة مكسيكية نجحت في السابق في اطلاق ستة عشر ألف بالون.

وستطلق "يلا شباب" 20 الف بالونة مضيئة باحجام والوان مختلفة وخلابة في السماء حيث سيطبع على كل 5 الاف بالون منها مكان اثري في الأردن، وتنفذ الفكرة بالتعاون مع وزارة السياحة الاردنية لتحديد المناطق الستة التي سيتم اختيارها.

وتهدف المبادرة وفقا للقائمين عليها الى تشجيع السياحة الاثرية بالأردن والدعوة الى المحافظة على المناطق الطبيعية وتكثيف حمايتها، والمساهمة في نشر مفهوم الأمن والسلام ونبذ العنف بكل أشكاله، والتأكيد على أن الشباب الأردني واع بدوره القيادي والحيوي في مزيد النهوض بالمجتمع وتطويره.

ويعتمد اقتصاد الاردن البالغ تعداد سكانه 6.7 ملايين نسمة وتشكل الصحراء نحو 92% من مساحته، الى حد كبير على دخله السياحي الذي يشكل نحو 14% من اجمالي الناتج المحلي.

تمثل السياحة المصدر الثاني للعملات الاجنبية في الاردن بعد الحوالات المصرفية من عشرات آلاف المواطنين الاردنيين العاملين في الخارج خصوصاً في دول الخليج.

وفي الاردن عشرات المواقع السياحية لا سيما مدينة البتراء الاثرية ومعبد جرش الروماني وصحراء وادي رم والبحر الميت والمغطس وخليج العقبة.

وكانت وزارة السياحة الاردنية اكدت مؤخراً ان قطاع السياحة في المملكة بدأ مرحلة التعافي بعد الأزمة التي خلفها الربيع العربي على منطقة الشرق الاوسط.

وتختلف أماكن الجذب السياحية للاردن، وهي تضم زيارة المواقع التاريخية، مثل البتراء الشهيرة (موقع اليونسكو للتراث العالمي اعتبرها منذ عام 1985، واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة في العالم)، ونهر الأردن، وجبل نيبو مادبا، والعديد من المساجد والكنائس في القرون الوسطى، بالإضافة إلى مواقع طبيعية وثقافية ودينية واثرية.

وما يميز مجموعة "يلا شباب" هو العدد الهائل من المتطوعينفي كافة الانشطة والمجالات الحياتية وتطور آلية تدريبهم.

و"يلا شباب" مجموعة شبابية تهدف إلى استثمار أوقات الشباب بأنشطة ترفيهية ممتعة وجديدة تساعدهم على الخروج من حالة العزلة، لتكوين علاقات جديدة تستمر معهم في حياتهم المهنية.

وبحسب مسؤول المبادرة احمد الصافي فان المبادرة تسعى لتعريف الشباب المشاركين بالأنشطة بأهم المبادرات الوطنية القائمة وعلى طريقة عملها وعلى المعنى الفعلي للعمل التطوعي مما سيساهم في شد انتباه الأشخاص الذين يملكون الوقت ويبحثون عن مغامرة متميزة في الحياة.

وتهدف المبادرة الى المساهمة في تكوين مجتمع شبابي صحي رياضي مستثمر لوقته.