الأردنيون يريدون 'اصلاح النظام'

'نسمع عن فساد دون فاسدين وقضبان دون مساجين'

عمان - شارك اكثر من ثلاثة آلاف شخص الجمعة في تظاهرة نظمتها الحركة الاسلامية في عمان مطالبين بـ"اصلاح النظام" ومكافحة الفساد منددين بالاعتداء على الصحافيين.

وحمل المشاركون في المسيرة التي انطلقت عقب صلاة الجمعة من امام المسجد الحسيني (وسط عمان) علما اردنيا كبيرا ولافتات كتب عليها "الشعب يريد محاكمة الفسادين" و"نسمع عن فساد دون فاسدين وقضبان دون مساجين".

وهتف هؤلاء "الشعب يريد اصلاح النظام" و"الاصلاح والتغيير مطلب الجماهير" و"لا بديل عن الاصلاح والتعديل" اضافة الى "ناس بتسرق بالملايين وكل الشعب جوعانين".

وقال حمزة منصور الامين العام لحزب جبهة العمل الاسلامي الذراع السياسية للاخوان المسلمين في الاردن، في كلمة ان "هذه مسيرة للمطالبة بالاصلاح الشامل والاصلاح الحقيقي الذي يؤكد ان الشعب يريد اصلاح النظام".

واضاف "ماضون في حراكنا الشعبي الجماهيري لأن اي من مطالبنا لم يتحقق".

ودعا منصور الى "حكومة منتخبة" و"اصلاحلات اقتصادية تعالج مشكلة الفقر وتعالج مشكلة البطالة وتعالج مشكلة الغلاء وتعييد اموال الاردنيين".

وشهدت عدة مدن اردنية الجمعة تظاهرات مطالبة بالاصلاح ومكافحة الفساد.

ويشهد الاردن منذ كانون الثاني/يناير الماضي احتجاجات مستمرة تطالب باصلاحات اقتصادية وسياسية ومكافحة الفساد شاركت فيها الحركة الاسلامية واحزاب معارضة يسارية اضافة الى النقابات المهنية وحركات طلابية وشبابية.

من جانب آخر، عبر المشاركون في التظاهرة وسط عمان عن تضامنهم مع وسائل الاعلام ورفضهم لما وصفوه ب"القبضة الأمنية" وهتفوا "التحية والاحترام لوسائل الاعلام".

وحمل هؤلاء لافتات كتب عليها "لا للعدوان على وسائل الاعلام" و"نرفض تقييد حرية التعبير" و"الحرية للمواطنيين والصحافة" و"الاعتداء على الاعلام طمس للحقائق وتغييب للشهود".

واصيب 17 شخصا على الاقل بينهم تسعة صحافيين وسبعة من رجال الامن في 15 تموز/يوليو خلال فض قوات الدرك الاردني اشتباكا بين معتصمين مطالبين بالاصلاح واخرين موالين للحكومة.

وفي 15 حزيران/يونيو الماضي هاجم مكتب فرانس برس في عمان نحو عشرة مجهولين وحطموا اثاثه.

ودانت الحكومة ونواب وصحافيون وناشطون هذه الاعتداءات، فيما تعهدت السلطات بحماية الصحافيين.