الأدب العراقي في الكراسة الأولى لمختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية

الكاتب العراقي عبدالاله عبدالقادر

الإسكندرية – صدر عن مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية الكراسة الأولى لسلسلة كراسات المختبر التي تهتم بعرض الدراسات الأدبية الهامة التي تعرض بالمختبر. وتقدم الكراسة دراسة بعنوان "أضواء على الأدب العراقي" للكاتب العراقي عبدالإله عبدالقادر.

وقال الدكتور خالد عزب؛ مدير إدارة الإعلام بمكتبة الإسكندرية، إن إصدار الكراسات الدورية يأتي لإتاحة أهم الدراسات الأدبية التي قدمها مختبر السرديات، مشيرًا إلى أن المختبر استطاع أن يحقق حراكًا ثقافيًّا جيدًا في الحركة الثقافية السكندرية، وحقق تواصل مع باقي محافظات مصر نقديًّا وإبداعيًّا، ومع عدد من كبار المبدعين والنقاد العرب والأجانب.

وأضاف أنه سيتم طباعة كتاب سنوي توثيقيٍّ يشمل كل أعمال المختبر خلال عام، وما تم مناقشته من أعمال قصصية وروائية، والملفات التي أعدت عن بعض الأدباء، وأصداء أعمال المختبر في الصحافة الورقية والإلكترونية وغيرها.

ومن جانبه، أشار الأديب منير عتيبة؛ المشرف على المختبر، إلى أنه تم تخصيص العدد الأول من "كراسات مختبر السرديات" كإطلالة على أدب العراق لأهمية لقاء الدكتور عبدالإله عبدالقادر الكاتب العراقي والمدير التنفيذي لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية في مختبر السرديات، حيث استطاع جذب الانتباه من خلال إلقائه الضوء على الأدب العراقي روائيًّا ومسرحيًّا. وأضاف أن الحديث والاهتمام بأدب وثقافة العراق في هذه الفترة له أهمية استثنائية، ذلك لأن بلدًا عريقًا بحضارته، ومتميزًا بإبداعاته.

يذكر أن "مختبر السرديات" يعقد الثلاثاء من كل أسبوع ويهدف إلى إنشاء وتنظيم وتدعيم حركة نقدية فاعلة مرتكزة على الحركة الإبداعية، بحيث يخرج التيار السردي الإبداعي نقاده من بين أعضائه، ومد جسور المعرفة بين التيار الإبداعي النقدي السكندري وبين المبدعين والنقاد في جميع أنحاء مصر، والوطن العربي، وكذلك التواصل مع أحدث الإبداعات العالمية في مجال السرد، وإنشاء وتنظيم وتدعيم حركة ترجمة لهذا التيار الإبداعي النقدي.