الآن في السعودية: عيادة للإقلاع عن التدخين للسجناء

رهن الاعتقال

الرياض ـ في خطوة تعد الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية، افتتحت "الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات"، بمنطقة مكة المكرمة، العيادة المتنقلة لعلاج المدخنين في سجن الطائف، وذلك بهدف علاج الراغبين في الإقلاع عن التدخين بين السجناء، ونشر الوعي بينهم حول خطورة تدخين السجائر على أفراد المجتمع.

وبحسب المدير التنفيذي للجمعية عبد الله بن حسن سروجي، تستهدف هذه العيادة المتنقلة السجناء بالدرجة الأولى، حيث يتلقى ـ الراغبون منهم ـ العلاج بسرية تامة، مبيناً بأن الرغبة الحقيقة لدى المدخن، تعتبر أولى الخطوات على طريق العلاج والإقلاع عن عادة التدخين.

ويقول السّروجي، إن افتتاح هذه العيادة يأتي تأكيداً على أهمية محاربة هذه الآفات، من خلال تعاون الأجهزة الرسمية والمؤسسات الخيرية والاجتماعية، عبر نشر الوعي بين أفراد المجتمع، وحماية الشباب ضد هذه الأوبئة، بالتربية الفاضلة والقدوة الصالحة، إلى جانب التوعية الصحيحة.

مضيفاً بأن عيادات مكافحة التدخين التابعة للجمعية شهدت خلال الفترة الماضية إقبالاً من الجمهور، الذين أفادوا من العلاج الطبي والنفسي الذي تقدمه الجمعية.

وطبقاً لما أشار السروجي، يصل عدد حالات الوفيات بين المدخنين في السعودية إلى ما يزيد على 21 ألف حالة وفاة، حيث يعدُّ تدخين السجائر والشيشة والمخدرات أوَّل مسببات الوفاة، التي يمكن تجنبها.

ويشار إلى أن "جمعية الجمعية الخيرية للتوعية بأضرار التدخين والمخدرات" بمنطقة مكة المكرمة،، تهدف إلى توعية الأفراد بأضرار التدخين والمخدرات، للحد من ظاهرة تعاطي التدخين والشيشة والمخدرات، وتفعيل قاعدة "الوقاية خير من العلاج".(قدس برس)