الآذان ترتبك بالأذان في السعودية

زحام الاصوات يعيق الاستماع

الرياض - قررت السعودية معالجة ظاهرة تشويش المساجد على بعضها البعض بواسطة مكبرات الصوت وذلك بازالة بعض هذه المكبرات والزام المساجد بخفض الصوت عند الاذان بحيث لا يتعدى محيط المسجد، كما ذكرت وكالة الانباء السعودية السبت.

واوضحت الوكالة ان وزير الشؤون الاسلامية والاوقاف والدعوة والارشاد الشيخ صالح آل الشيخ كلف المراقبين التابعين للوزارة "بالوقوف على جميع الجوامع والمساجد وتعميد الائمة والمؤذنين بالاكتفاء برفع الاذان عن طريق السماعات الخارجية فقط، اما الاقامة والاذان فيكون داخل المسجد عبر السماعات الداخلية، وذلك في المساجد والجوامع المتقاربة التي يشوش بعضها على بعض".

واضاف ان "مكبرات الصوت في بعض المساجد والجوامع اصبحت متداخلة لان بعض الائمة يرفع الصوت اكثر من الحاجة مما يترتب عليه الا يسمع حتى الذين في داخل المسجد او خارجه صوت القرآن بوضوح، حتى في بعض البيوت، فلا يتبين اي حرف من حروف القرآن".

واضاف "ان يسمع الصوت من بعد اثنين او ثلاثة وخمسة كيلومترات فليس هذا مقبولا".

واوضحت الوكالة ان فريقا تابعا للوزارة بمنطقة الباحة (غرب) "قام بتفقد اكثر من 45 جامعا ومسجدا بمدينة الباحة والمراكز التابعة لها، حيث تمت ازالة ما يقارب من مئة مكبر صوت من تلك المساجد والجوامع".

اما في مدينة مكة المكرمة، فوقف الفريق "على 15 مسجدا وجامعا حيث عالج مشكلة رفع الصوت في المكبرات بتلك المساجد والجوامع".