اكراد عراقيون يعدون مدارج لهبوط الطائرات الاميركية

انصار الاسلام اولا، ثم الموصل وكركوك

السليمانية (العراق) وطهران - افادت مصادر امنية كردية الثلاثاء انه تم اعداد ثلاثة مدارج لهبوط الطائرات في كردستان العراق بناء على طلب من الولايات المتحدة.
وطلبت واشنطن من الاكراد ان يجهزوا هذه المدارج لكي يتسنى استخدامها في منتصف شباط/فبراير كما اكد مسؤولون في الحزب الديموقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني اللذان يتقاسمان معظم اراضي كردستان العراق منذ نهاية حرب الخليج في 1991.
وقال المسؤولون الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم ان هذه المدارج الثلاثة تقع بالقرب من اكبر المدن الكردية، اربيل ودهوك والسليمانية.
وكانت هذه المدارج غير صالحة للاستخدام منذ اكثر من عشر سنوات وتعين تسوية الحفر التي كانت فيها، كما ان المنطقة المحيطة بمدرج الهبوط في السليمانية عزلت خلال الايام القليلة الماضية لاجراء التصليحات اللازمة.
ومن جهة اخرى اكد مسؤول في الحزب الاشتراكي الديموقراطي الكردستاني العراقي لوكالة الانباء الايرانية الرسمية الثلاثاء ان ما بين 700 الى الف عسكري اميركي يتواجدون حاليا في شمال العراق وان نحو خمسين اخرين يصلون يوميا الى المنطقة.
وقال محمد حجي محمود امين عام هذا الحزب الكردي الصغير ايضا ان الاكراد اعدوا مدارج لهبوط الطائرات الاميركية تحضيرا لهجوم ضد العراق.
واوضح المسؤول الكردي ان الاميركيين سيفتحون جبهة ثالثة في كردستان بعد الكويت والاردن. واضاف ان مدينتي كركوك والموصل الاستراتيجيتين المجاورتين لكردستان العراق تشكلان اهدافا اميركية.
وقد صدرت معلومات عديدة تحدثت عن تواجد جنود اميركيين في كردستان العراق تحضيرا للحرب ولكن هذه العناصر تبقى حتى الان غير ظاهرة ولم يؤكد وجودها رسميا لا الحزب الديموقراطي الكردستاني ولا الاتحاد الوطني الكردستاني.
من جهة اخرى اكد محمد حجي محمود ان الاميركيين قد يستهدفون قبل الهجوم على العراق مجموعة انصار الاسلام التي تحتل في كردستان جيبا لا تتجاوز مساحته عشرة كيلومترات مربعة عند الحدود الايرانية والتي يتهمها الاكراد بالارتباط بشبكة القاعدة الارهابية بدعم مادي من بغداد.