اقتصاد قطر: الرهان الأهم ليس على كأس العالم

دبي - من جيسون بنهم وبرافين مينون
فرصة كبيرة وتحديات أكبر

تنفق قطر المليارات على بناء الاستادات الرياضية وشق الطرق ومد الجسور وبناء المساكن والفنادق على شريط صحراوي مطل على الخليج في اطار الاستعداد لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

ومثل المدن التي تستضيف دورة الالعاب الاولمبية والتي تواجه خطر أن تترك بطاقة كبيرة غير مستغلة بعد مغادرة اللاعبين والمشاهدين تراهن قطر على تسريع تحولها الى وجهة مالية وسياحية للاستفادة من الطاقة الفائضة.

وسيتعين عليها أن تنافس دبي التي أقامت كذلك مدينة صحراوية براقة على شريط ساحلي بمنطق أن البناء سيجتذب الناس على مدى السنوات العشر الماضية لكنها واجهت انفجار فقاعة العقارات والاصول في 2008 و2009 ما ترك لها مئات المباني الخالية.

وقال زياد المخزومي المدير المالي بشركة ارابتك للانشاءات في دبي "يتعين عليهم ان يخططوا لما سيفعلونه بها بعد انقضاء الحدث. انهم يحاولون تصميم ما يتسم بالعملية في المستقبل".

وعلى الجانب الايجابي فان دبي في طريقها للانتعاش وان كان ببطء والوجهتان غنيتان بما يكفي للاستثمار للاجل الطويل. والوجهتان كذلك يسهل الوصول اليهما من أي مدينة كبيرة في العالم عن طريق طائرات ضخمة ما يجعلهما مركزا عالميا طبيعيا للتجارة والمال والسياحة.

وتشير تقديرات بنك غولدمان ساكس الى أن قطر الغنية بالسيولة ستنفق نحو 65 مليار دولار على الاستعداد لكأس العالم الذي سيجتذب نحو 500 ألف مشجع الى البلد الذي يبلغ عدد سكانه 1.7 مليون نسمة 80 بالمئة منهم مغتربون.

تنتشر عشرات الرافعات على كورنيش الدوحة أي أقل بكثير من مئات الرافعات التي انتشرت في أفق دبي وقت ذروة ازدهار قطاع الانشاءات في الإمارة عام 2008.

وتتباهى قطر اليوم بتصميمات معمارية تنافس تلك التي لدى جارتها مثل برج البدع التجاري الذي يبلغ طوله 215 مترا. ومثل دبي أصبحت قطر ساحة لاستعراض المعمار بفضل عملاء يملكون المال والطموحات الجريئة ساعدوا في بناء معالم بارزة في دبي مثل برج خليفة أطول مبنى في العالم.

وقال ماجد عزام محلل العقارات في اليمبيك اتش.سي "يجب أن يفرق (القطريون) بين انشاء بنية أساسية مفيدة لمدينة وبين بناء افيال بيضاء (اشياء جميلة لا قيمة لها) كما شهدنا في دبي".

وأضاف "في نهاية المطاف كأس العالم والتوسع المتعلق به شيء تفعله قطر لتعزيز مكانتها ولوضع اسمها على الخريطة".

وقال "بالتأكيد ستكون هناك فوائض" في الطاقة.

وشركة ارابتك التي شاركت في بناء برج خليفة هي أيضا واحدة من عدة شركات مقاولات خليجية تتطلع لاقتناص عقود قبل بدء المباريات المقررة بعد أكثر من عشر سنوات في حين تبني قطر خطوطا للسكك الحديدية بتكلفة 36 مليار دولار ومطارا جديدا بتكلفة 11 مليار دولار وميناء جديدا بتكلفة 5.5 مليار دولار خلال خمس سنوات.

وستنفق البلاد مليارات أخرى على 12 استادا لكرة القدم مكيفة الهواء ما يزيد الحاجة الى مزيد من طاقة توليد الكهرباء في بلد تتجاوز درجات الحرارة فيه 50 درجة مئوية في الصيف الذي تجرى فيه عادة مباريات كأس العالم.

وزاد انفاق قطر على المشروعات العامة الى أكثر من ثلاثة أمثاله في السنوات الخمس الماضية ليبلغ 58 مليار ريال (16 مليار دولار) تعتزم الدولة العضو في أوبك انفاقها في السنة المالية الحالية حتى أبريل/نيسان المقبل.

وربما تنافس شركة أخرى مقرها دبي هي شركة الحبتور لايتون التابعة لشركة لايتون القابضة الاسترالية على عطاءات لشق أنفاق وبناء محطات لمشروع السكك الحديدية والمترو الذي يتكلف 35 مليار دولار.

وستكون شبكة السكك الحديدية من بين أوائل خطوط القطارات في المنطقة. ويجري حاليا التخطيط لمشروع طموح لربط دول مجلس التعاون الخليجي الست وهي البحرين والكويت وعمان والسعودية وقطر والامارات العربية المتحدة.

ومن المرجح ان تحاول قطر جذب حصة من ملايين السياح الذين يتدفقون على دبي المجاورة التي تسوق نفسها باعتبارها ملاذا للسياح في المنطقة واجتذبت أكثر من 1.8 مليون زائر في الربع الاول من هذا العام.

وكان لدى قطر 9574 غرفة فندقية متاحة بحلول نهاية عام 2010 ومن المتوقع ان يزيد عدد الفنادق الى عشرة أمثاله على مدى عشر سنوات، ما يقول شاكيل ساروار رئيس ادارة الاصول في شركة الاوراق المالية والاستثمار في البحرين انه سيؤدي الى فائض محتمل في المعروض.

ويضيف ساروار "استنادا الى مناقشات اجريناها مع بعض شركات العقارات فان جزءا من الفنادق سيصمم بشكل يمكن من استخدامه فيما بعد كشقق بعد انتهاء الحدث".

وتابع ان استكمال بناء جسر يربط قطر بالبحرين قبل مباريات كأس العالم سيسهل الانتقال من المنامة الى الدوحة ما يمكن السياح من استخدام منشآت في البحرين.

وتعتزم قطر كذلك استخدام سفن فندقية لإسكان الزوار وقت كأس العالم.

وقال علي بن عبد اللطيف المسند أمين الصندوق بغرفة التجارة والصناعة القطرية "الهيئات الحكومية والشركات العقارية وقطاع الاعمال برمته يدرك ان المسابقة تمثل استثمارا".

ومن الفرص المحتملة كذلك تحويل الدوحة الى مركز للاجتماعات والمؤتمرات وهو ما تطمح اليه دبي أيضا.

وتركز الهيئة العامة للسياحة في قطر على الترويج للبلاد كوجهة لعقد الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض في منطقة الخليج واطلقت العام الماضي حملة "48 ساعة في قطر" لتشجيع الزوار على مد اقاماتهم في البلاد.

وتخطط شركة فنادق سان ريجيس الدوحة لبناء فندق فاخر يضم 336 غرفة ليجتذب رجال الاعمال والمسؤولين التنفيذيين الذين سيتدفقون على الدوحة وقت مباريات كأس العالم.

وقال طارق درباس مدير عام الشركة "لا نتطلع فقط للشهر الذي ستقام فيه المسابقة".

"الاهم هو ما يأتي قبل وبعد كأس العالم. سيكون الاشغال عاليا بالتأكيد قبلها. ونأمل أن يكون مرتفعا كذلك بعدها".