'اف بي آي' تفتح تحقيقاً بالاحتيال ضد الشركات الأميركية الكبرى

تُقبَل التَّعازي في مكتب رئيس التحقيقات الفيدرالية

واشنطن ـ ذكرت محطة "سي ان ان" التلفزيونية الاميركية ان مكتب التحقيقات الفدرالي فتح تحقيقاً بتهمة الاحتيال في حق الشركات المالية الاميركية العملاقة "ليمان براذرز" و"ايه آي جي" و"فاني ماي" و"فريدي ماك".

واوضحت المحطة ان تحقيق "اف بي اي" يشمل شركتي "فاني ماي" و"فريدي ماك" العملاقتين في مجال الرهن العقاري اللتين وضعتا اخيراً تحت وصاية الدولة ويستهدف 26 شركة في وول ستريت.

واوضح المصدر ان الهدف من التحقيق معرفة ما اذا كان المسؤولون في هذه الشركات يتحملون مسؤولية في المصير الذي آلت اليه مؤسساتهم المالية في الاسابيع الاخيرة من خلال "تحريف المعلومات".

ويناقش الكونغرس الاميركي حالياً خطة انقاذ للقطاع المصرفي قيمتها 700 مليار دولار في حين يسيطر القلق على الاسواق المالية العالمية بعد عشرة أيام من أزمة لا سابق لها.

وبعد وضع شركتي "فاني ماي" وفريدي ماك" تحت الوصاية اتخذت السلطات الاميركية قراراً تاريخياً بتأميم شبه كامل لمجموعة "ايه آي جي" للتأمين في حين اعلن مصرف "ليمان براذرز" للأعمال إفلاسه.

ورفض مكتب التحقيق الفدرالي تأكيد هذه المعلومات.