افغانستان: قواعد أميركية تتعرض لهجمات بالصواريخ

بعض الصواريخ أدت إلى حدوث حرائق بحسب الناطق الأميركي

قاعدة باغرام الجوية (افغانستان) - اعلن ناطق عسكري اميركي الاثنين ان قاعدتين للجيش الاميركي في جنوب شرق افغانستان تعرضتا السبت لهجمات بالصواريخ لم تسفر عن سقوط ضحايا.
وقال الكولونيل روجر كينغ خلال مؤتمر صحافي في قاعدة باغرام الجوية شمال كابول، المقر العام للائتلاف المناهض للارهاب بقيادة الولايات المتحدة في افغانستان، ان عشرات الصواريخ اطلقت على قاعدة لوارا الاميركية قرب الحدود الباكستانية.
واضاف "اصاب صاروخ داخل القاعدة وتسبب في اندلاع ثلاثة حرائق صغيرة تم اخمادها" دون تحديد موقع القاعدة بدقة.
وتابع كينغ ان صاروخا سقط السبت في قاعدة اميركية اخرى في خوست (جنوب شرق) والحق اضرارا بشاحنتين.
وارسل دعم جوي الى قاعدة باغرام والقيت قنبلة على منطقة كان يفترض ان يكون المهاجمون فيها.
ومساء الاحد تعرضت عناصر في القوات الخاصة في الائتلاف لاطلاق نار لم يسفر عن سقوط جرحى عندما كانوا في قاعدة غارديز (جنوب شرق).
وتستهدف قواعد الائتلاف بانتظام منذ اطلاق العملية العسكرية في افغانستان قبل سنة.
واكد كينغ ان استخدام ذخائر بالفوسفور نادر وان ذلك لا يمثل بالضرورة تغييرا تكتيكيا.
واعتبر ان هذه الهجمات هي على الارجح ثمرة تعاون بين مقاتلين من حركة طالبان وعناصر في تنظيم القاعدة وانصار رئيس الوزراء السابق قلب الدين حكمتيار.