افتتاح مهرجان مراكش السينمائي

عدد كبير من النجوم حضر المهرجان

مراكش (المغرب) - افتتح فيلم "الف شهر" للمخرج المغربي فوزي بن سعيدي الجمعة الدورة الثالثة لمهرجان مراكش السينمائي الدولي الذي يستمر حتى الثامن من تشرين الاول/اكتوبر الحالي ويعرض خلاله اكثر من سبعين فيلما.
ويكرم مهرجان هذا العام الذي ترأسه النجمة الفرنسية ناتالي باي المخرج الاميركي اوليفر ستون الذي بدأ في 22 ايلول/سبتمبر الماضي تصوير فيلمه "الاسكندر الاكبر" في المغرب.
كما سيتم تكريم المخرج ريدلي سكوت الذي صور في مراكش لقطات من فيلميه "غلادييتور" و"سقوط النسر الاسود" اضافة الى النجم الفرنسي الان ديلون والنجمتين المصرية يسرا والمغربية امينة رشيد ونجم الهند اميتاب باتشان الذي تسلم الجمعة نجمة ذهبية.
ويقول اندريه ازولاي نائب رئيس مؤسسة السينما ومستشار ملك المغرب محمد السادس ان المهرجان وبعد اعتداءات الدار البيضاء "لا يمكن ان يكتفي بان يكون واجهة للتنوع بل يجب ان يشكل انفتاحا على العالم".
وفي هذا الاطار يعرض المهرجان افلاما من الهند والبوسنة وروسيا وايران والولايات المتحدة وكوبا واليابان اضافة الى القسم الجديد "مواهب" الذي يعرض افلاما من الارجنتين وجنوب افريقيا وكازاخستان والعراق واسرائيل.
ويضيف ازولاي "انه ليس مهرجانا قوميا او جغرافيا او عالم ثالث او جنوب شمال او شمال جنوب انه مهرجان دولي يتم اختيار الافلام المشاركة فيه بنفس المعايير المتبعة في برلين والبندقية وكان"، المهرجانات العالمية التي يطمح في ان يتساوى معها يوما.
ويوضح ازولاي ان المهرجان جاء من "وحي تفكير فني وجمالي وقبل كل شيء اقتصادي" حيث ان المغرب كان موقعا لتصوير افلام ضخمة مثل "لورانس العرب" و"عطيل" وغيرها.
ويضيف ان "الامر يتعلق بعشرات او مئات الملايين من الدولارات التي تستثمر في هذا القطاع اضافة الى الآلاف من فرص العمل" التي توفرها صناعة السينما.
ويتنافس 12 فيلما روائيا على النجمة الذهبية للمسابقة الرسمية للمهرجان.
وهذه الافلام هي.
- "ابار ارانيي" للمخرج غوتام غوزي (الهند).
- "غوري فوترا" (حريق!) لبيير زاليتسا (البوسنة).
- "بابوتشيا" لليديا بروبروفا (روسيا).
- "هيستريكال بلايندنس" (عمى هيستيري) لميار نير (الولايات المتحدة).
- "السيد ابراهيم وجواهر القران" لفرنسوا دوبيرون (فرنسا).
- "ابجد" او "اول حروف الابجدية" لابو الفضل جلالي (ايران/فرنسا).
- "راجا" لجاك دوالون (فرنسا/المغرب).
- "ذى ستيشن ايجينت" (عامل المحطة) لتوم ماكارثي (الولايات المتحدة).
- "سويت هافانا" لفرناندو بيريز (كوبا).
- "ليزيو سيك" (العيون الجافة) لنرجس النجار (فرنسا/المغرب).
- "زاتواشي" لتاكيشي كيتانو (اليابان).
- "لو سوليي اساسينيه" (الشمس المغتالة) لعبد الكريم بهلول (الجزائر).