افتتاح معرض مسقط الدولي للكتاب بمشاركة مصرية كبيرة

نزوى عاصمة الثقافة الإسلامية ضيف الشرف

افتتح مساء الأربعاء معرض مسقط الدولي للكتاب في دورته العشرين، تحت رعاية هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة، وبحضور الدكتور عبدالعزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة وعدد من الوزراء والمسئولين.

وقد تجول وزير التراث والثقافة راعي المناسبة والحضور في مختلف أقسام وأجنحة المعرض واستمعوا إلى إيجاز عن مختلف المعروضات من الكتب ودور النشر المشاركة من السلطنة ومن الدول الشقيقة والصديقة.

وفى تصريح له قال هيثم بن طارق: إن من يتابع معرض الكتاب سنة بعد سنة يجد الجديد دائماً، واللجنة المنظمة لهذا المعرض دائما ما تأتي بأشياء جديدة ونرى المعرض هذه السنة بحلة جديدة، معرباً عن تمنياته بأن ينال المعرض إعجاب كل الزائرين.

من جانبه ألقى الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام رئيس لجنة معرض مسقط الدولي للكتاب كلمة خلال حفل افتتاح المعرض قال فيها: إننا نلتقي اليوم مجدداً في أهم تظاهرة ثقافية في السلطنة ألا وهي معرض مسقط الدولي للكتاب في دورته العشرين.

وأشار إلى إن هذه الدورة تحفل بأكبر عدد من المشاركات في تاريخ المعرض وذلك بمشاركة 633 دار نشر من ٢٤ دولة و١٨٠ ألف عنوان منها ٦٥ بالمائة إصداراتٌ حديثة. موضحا أن معرض مسقط الدولي للكتاب حسب المؤشرات من اتحاد الناشرين العرب والمنظمات الدولية يعد واحداً من أكبر معارض الكتب في دول مجلس التعاون الخليجي ومن أفضل ١٠ معارض للكتب الدولية في العالم العربي.

وبين الحسني أنه تم استحداث فكرة ضيف الشرف ولأول مرة تزامناً مع الاحتفال بنزوى عاصمة الثقافة الإسلامية هذه المدينة صاحبة المدرسة الفكرية التي قدمت لعمان والعالم العربي الكثير من خلال علمائها ومثقفيها ومفكريها على امتداد التاريخ. كما تم استحداث جائزة المبادرات الثقافية المجتمعية التي تقدمها المؤسسات والجمعيات الأهلية وتعنى بالثقافة والفكر وتقدم الثقافة بأفكار متنوعة ومتجددة كذلك فهناك جائزة تصميم أغلفة الكتب وعدد من المبادرات التي سنحتفي بها على مدار الأيام القادمة.

ونوه إلى أن البرنامج الثقافي للمعرض يتضمن أكثر من 30 فعالية ثقافية تتنوع بين الشعر والنثر والفكر والثقافة والأدب والموسيقى، كذلك هناك ركن خاص للأطفال الناشئين، وهم مستقبل عمان، كما أن هناك فريق تقييم المبادرات الثقافية المجتمعية وفريقا آخر يعمل على تقديم المعرض ولأول مرة بشكلٍ إعلامي مختلف متجدد كما ستكون هناك نشرة يومية.

وتضمن حفل الافتتاح عرضاً مرئياً بعنوان "ذاكرة المعرض" قدم نبذة عن معرض مسقط الدولي للكتاب خلال دوراته منذ العام 1997 وحتى عام 2014. كما تم تدشين المبادرة الإعلامية "جليس" وهي عبارة عن إصدار يومي يصدر من اللجنة الرئيسية لمعرض مسقط الدولي للكتاب تهدف إلى تعزيز حضور المعرض عبر المنصات المختلفة والانفتاح على الجمهور للتواصل والتفاعل حول كل ما يتعلق بالمعرض.

ودشَّن وزير التراث والثقافة خلال الحفل الموقع الإلكتروني لإحتفالية نزوى عاصمة للثقافة الإسلامية 2015 حيث يقدم الموقع نبذة تاريخية عن ولاية نزوى وعن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الايسسكو) ومعايير اختيار العواصم الاسلامية.

كما تم تدشين كتاب "نزوى" لمستشار السلطان قابوس لشؤون التخطيط الاقتصادي محمد بن الزبير. وتضمن الكتاب نبذة عن تاريخ نزوى ومدن ولاية نزوى وقراها ونشاط السكان والموارد المائية والأفلاج ونزوى عاصمة لعمان ودارا للإمامة ومساجد نزوى وأبرز علماء مدينة نزوى. وقلاع نزوى وحصونها وبيوتها ونزوى الحديثة, والأسواق, وأبرز ما قاله الرحالة والعلماء عن نزوى الى جانب مناظر من الجبل الأخضر.

يذكر أن المعرض يستمر حتى السابع من مارس/آذار القادم بمركز عمان الدولي للمعارض وفترة زيارة المعرض يومية ولفترة واحدة متواصلة من العاشرة صباحاً وحتى العاشرة مساءً عدا يوم الجمعة لتكون من الرابعة عصراً وحتى العاشرة مساء، فيما ستكون أيام الخميس 26 فبراير/شباط والاثنين والأربعاء 2 و 4 مارس/آذار مخصصة للطلبة فقط من العاشرة صباحاً وحتى الثانية ظهراً، وأيام الأحد والثلاثاء والخميس 1 و3 و 5 مارس/آذار 2015م مخصصة للنساء وطالبات المدارس فقط من الساعة العاشرة صباحا وحتى الثانية ظهراً.