افتتاح معرض الإسكندرية الدولي للكتاب

الإسكندرية: خاص
السكندريون يريدون حصتهم العادلة في نشاطات مكتبة الاسكندرية

افتتح اللواء عبد السلام المحجوب، محافظ الإسكندرية، والدكتور إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية، والدكتور نصر الدين دمير رئيس جامعة الإسكندرية مساء الأربعاء معرض الإسكندرية الدولي الأول للكتاب، الذي تنظمه مكتبة الإسكندرية، بمشاركة أكثر من 150 ناشرا مصريا وعربيا. وهي التجربة الأولى لمكتبة الإسكندرية، في تنظيم معرض دولي للكتاب. فقد كان معرض القاهرة الدولي للكتاب ينتقل إلى الإسكندرية كل عام بعد انتهاء فعالياته الدسمة بالقاهرة، ولكن في صورة مصغرة. لذا اقترح بعض الكتاب والأدباء إقامة معرض دولي للكتاب باسم الإسكندرية، فكان هذا المعرض الذي لم تشارك فيه الهيئة المصرية العامة للكتاب، لانشغالها بمعرض آخر ـ في التوقيت نفسه ـ بمحكى القلعة بالقاهرة، دعي إليه بعض الأدباء والشعراء والمثقفين المصريين والعرب.
أما معرض الإسكندرية، فإنه قام بتهميش كتاب الإسكندرية وأدبائها وشعرائها، فلم يشاركوا في أي نشاط ثقافي يقام ضمن أنشطة معرض الإسكندرية، الأمر الذي أدى إلى إصدار بيان وزعه عدد من أدباء الإسكندرية يحتجون فيه على تهميشهم في الفعاليات الثقافية أو البرنامج الثقافي المصاحب للمعرض، والاعتماد على أدباء القاهرة وكتابها، بدلا منهم.
يقول أدباء الإسكندرية في بيانهم الذي أصدروه:
بيانٌ من أدباء الإسكندرية
منذ الافتتاح التجريبي لمكتبة الإسكندرية، وحتى الآن، هناك حالة من التجاهل المتعمِّد لأدباء الإسكندرية وكتَّابها وشعرائها في كافة الأنشطة الثقافية بالمكتبة، مما خلق مناخا من الاستياء العام بينهم، الأمر الذي أدى إلى تغيبهم عن الفعاليات الثقافية للمكتبة خلال الفترة الماضية، وهو ما لفت انتباه ضيوف المكتبة الذين يأتون للمشاركة في الأنشطة الثقافية من خارج الإسكندرية، وعلى وجه التحديد من القاهرة، وأحيانا من خارج مصر كلها.
وقد زاد من توتر الموقف، ذلك التهميش، بل الإلغاء المتعمِّد، الذي انتهجته إدارة المكتبة تجاه الأدباء السكندريين في جميع الأنشطة الثقافية المصاحبة لمعرض الإسكندرية للكتاب الدولي الأول، ذلك المعرض الذي بُحت أصوات الأدباء والكتاب والمثقفين في الإسكندرية، خلال سنوات كثيرة، لإقامته، وها هو يقام في هذا العام، ولكن بعد استبعادهم من كل برامجه الثقافية، التي نظمها شخص واحد، وضع اسمه في كل الندوات والمحاضرات واللقاءات المصاحبة للمعرض. في الوقت الذي يُدعى فيه عدد كبير من مبدعي الإسكندرية في الدورات المتعاقبة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، وغيره من المعارض والمؤتمرات والمنتديات والأمسيات الشعرية والثقافية المختلفة بالقاهرة، وغيرها.
ومن ثم، فقد قرر أدباء الإسكندرية، وشعراؤها، وكتَّابها ومبدعوها، مقاطعة جميع الأنشطة الثقافية المصاحبة لمعرض الإسكندرية الدولي الأول للكتاب.
***
إن المعرض الأول للكتاب مازال في بدايته والحكم على نجاحه من عدمه، سوف يترك حتى تنتهي أيام المعرض الذي يستمر لمدة 15 يوما. ولكن بعامة فإن الناشرين المشاركين يخشون من عدم الإقبال على زيارة المعرض نتيجة عدم الإعلان الجيد عنه، وعدم خبرة إدارة المكتبة في تنفيذ معارض كتب دولية.