افتتاح أول متجر للزهور الهولندية في البصرة

الشباب الأكثر إقبالا

البصرة (العراق) ـ افتتح شاب عراقي أول متجر من نوعه لبيع الزهور الطبيعية في مدينة البصرة بجنوب البلاد.

وقرر الشاب مرتضى حسن استيراد زهور من هولندا ليبيعها في متجره بالمدينة، التي تشهد انتعاشا اقتصاديا في الآونة الأخيرة.

وقال حسن "هناك إقبال مكثف من الموطنين على شراء الزهور.. الجميع هنا متفاجئ بمحل بيع الورود الطبيعية لأنها فكرة جديدة ومستحدثة في البصرة.. الجميع يتردد على المحل، أطباء وشركات وفنادق.. أكثر رواد المحل من الشباب..".

لكن حسن ذكر أن الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي وكلفة النقل الباهظة يضطرانه إلى بيع الزهور بأسعار مرتفعة.

ويتراوح ثمن باقة الزهور الطبيعية في متجر مرتضى حسن بين 60 ألف دينار عراقي (نحو 52 دولارا) و150 ألف دينار (نحو129 دولارا).

وقال التاجر الشاب "الناس يتفاجؤون في احيان كثيرة بالأسعار لأنها مكلفة مقارنة ببقية الدول اين تكون الأسعار رخيصة.. اعترف بأن أسعارنا مرتفعة.. سبب الارتفاع يرجع إلى ارتفاع تكاليف التوريد".

وتدهورت أحوال مدينة البصرة بعد أن كانت توصف بأنها "فينيسيا الشرق" بسبب الحروب المتعاقبة والعقوبات الدولية في عهد نظام حكم الرئيس السابق صدام حسين.

ويدفع مرتضى حسن 750 ألف دينار للحصول على الكهرباء طوال اليوم من مولد في الحي القاطن به متجره من أجل تشغيل مبردات خاصة لحفظ الزهور.

وقال "إذا توفرت كهرباء وصار الإيجار أقل تكلفة فإن سعر الورد سينخفض".

وعانى مرتضى حسن من البطالة قبل أن تواتيه فكرة متجر الزهور.

وقال "الحكومة لا تساعدنا في شيء لذلك كنت مضطرا لافتتاح محل الورد".

وذكر أن العمل ازدهر في متجر الزهور مع الانتعاش الاقتصادي المطرد في البصرة.

والبصرة هي مركز قطاع النفط العراقي وأكثر مناطق العراق جذبا للاستثمارات الخارجية.