افتتاح أول بنك للفقراء في الخليج بتمويل من 'أجفند'

في البحرين بعد الأردن واليمن ومصر

الرياض - يدخل مشروع بنوك الفقراء، الذي يقوده برنامج الخليج العربي للتنمية "أجفند"، مرحلة جديدة بتخطيه جدلية الجدوى الاجتماعية والاقتصادية، للبدء في تخصيص صناديق ومحافظ لتنفيذ برامجه للحد من الفقر، ودمج المستهدفين في العملية الاقتصادية.
وفي هذا الإطار يشهد الأمير طلال بن عبد العزيز، رئيس "أجفند"، الثلاثاء احتفالية "بنك الإبداع"، أول بنك للفقراء في منطقة الخليج بإطلاق محفظة مالية مخصصة لتمكين المرأة.

و"بنك الإبداع " لتمويل المشروعات الصغيرة في البحرين هو الرابع في منظومة البنوك الهادفة لمكافحة الفقراء التي أسسها "أجفند" بالتعاون مع الحكومات والقطاع الخاص في كل من الأردن واليمن ومصر.

وترعى الشيخة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة، قرينة ملك البحرين ورئيسة المجلس الأعلى للمرأة، إطلاق المحفظة المالية لدعم برامج التمكين الاقتصادي للمرأة في البحرين، وتوقيع الاتفاقين بين بنك الإبداع وصندوق العمل "تمكين" والمجلس الأعلى للمرأة. ويتضمن الاحتفال تخريج الدفعة الأولى من المتدربات البحرينيات ممن انتقلن من مرحلة الإقراض متناهي الصغر إلى المشروعات الصغيرة.

وكان الأمير طلال والشيخة سبيكة قاما بتدشين بنك الإبداع في 11 فبراير/شباط 2009 لتطبيق آلية الإقراض متناهي الصغر التي أثبتت فعالية في الحد من الفقر.

إلى ذلك أعلن الشيخ ابراهيم بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس إدارة بنك الإبداع، ان البنك ماضٍ بتحقيق أهدافه الاستراتيجية، موضحا بان الاقبال الكبير على خدمات البنك أثمر استفادة عدد كبير من المواطنين وصغار رجال وسيدات الأعمال خلال الفترة التشغيلية في الربع الأخير من العام الماضي.
يذكر أن البنك نفذ 350 قرضاً، استفاد منها 1750 مواطناً. وقد بدأ البنك نشاطه برأس مال بلغ خمسة ملايين دولار مستهدفاً ألف مستفيد في عامه الأول.

وأسس "أجفند" شراكة استراتيجية مع البروفيسور محمد يونس، مؤسس بنك غرامين للإقراض الصغير في بنغلاديش. وضمن هذه الشراكة تم تطوير نموذج "أجفند-غرامين" لتعزيز مفهوم مكافحة الفقر بالإقراض متناهي الصغر، وتفعيل دور الحكومات في توفير البيئة المناسبة للمؤسسات الصغيرة ومتناهية الصغر التي تقدم خدمات مالية متكاملة. وقد تم تطوير النموذج بما يتناسب وكل مجتمع على حدة، وينفذ بأيد وطنية خالصة.

من جانب آخر، وبالتزامن مع التقدم النوعي لبنوك الفقراء وتخصيص محفظة تمكين المرأة في أول بنك للإقراض متناهي الصغر في الخليج، يشارك الأمير طلال في المنامة الاثنين في مناسبة "يوم رائد العمل العربي" الذي يقيمه الاتحاد العربي للمنشآت الصغيرة التابع لجامعة الدول العربية، بحضور وزير الصناعة والتجارة البحريني ومسؤولي مؤسسات وصناديق العون العربي والمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو).

و"أجفند" عضو مؤسس في الاتحاد العربي للمنشآت الصغيرة، وهو يشارك في هذا الاحتفال الأول لرائد العمل العربي، برصيد ملموس في ريادة الأعمال المرتبطة بالإقراض متناهي الصغر وتمكين المرأة.
ويعرض الأمير طلال جهود "أجفند" في هذا المجال، خاصة شراكة "أجفند ـ يونيدو" التي أثمرت مركز ريادة الأعمال، الذي تم تأسيسه في فرع الجامعة العربية المفتوحة في البحرين للتدريب على ريادة الأعمال من خلال دمج المفهوم في برامج الجامعة ومناهجها الدراسية.