اغنى فريق كرة قدم في العالم يتمسك بمدربه

فيرغسون يحتفل مع لاعبيه باحدى بطولات الدوري التي فاز بها

الكويت - فاجأ مدرب نادي مانشيستر يونايتد السير اليكس ‏ ‏فيرغسون عشاق كرة القدم الانجليزية مجددا لدى تراجعه اخيرا عن قرار اعتزال التدريب بحلول مايو المقبل والبقاء في منصبه حتى عام 2005.‏
واضاف فيرغسون باعلانه المفاجئ حلقة جديدة الى سلسلة الاحداث التي شهدها يونايتد منذ بدء الموسم بما في ذلك تذبذب مستوى الفريق وتعرضه لسبع هزائم في الدوري قبل ان يعود الى صدارة الدوري مجددا والاستغناء عن المدافع ياب ستام بشكل مفاجئ ورفض نجم الفريق ديفد بيكهام تجديد عقده ومحاولة رفاق فيرغسون امتلاك النادي.‏
ويأتي اعلان فيرغسون بمثابة سلاح ذو حدين اذ انه قد يشجع لاعبي يونايتد الى تقديم مستوى افضل من خلال رفع معنوياتهم كما قد يتمكن يونايتد من تجديد عقدي بيكهام وزميله في خط الوسط روي كين وضمان استمرارهما مع الفريق. الا ان النبأ ذاته قد يؤدي الى تراخي اللاعبين الذين كانوا يريدون الفوز بشدة لتقديم هدية وداع ‏ ‏للمدرب.
وقد تكون ادارة النادي قد اضطرت الى قبول عرض فيرغسون الجديد للبقاء لمدة ثلاث سنوات بعد فشلها في التعاقد مع مدرب مخضرم لقيادة الفريق ومنهم مدرب بايرن ميونيخ اوتمار هيتزفيلد ومدرب روما فابيو كابيلو ومدرب المنتخب الانجليزي سفن‏ ‏اريكسون.‏
وفي قبول عرض فيرغسون قد تكون الادارة قررت تأجيل معركة تأمين خدمات مدرب المنتخب الانجليزي اريكسون بعد فشل اتصالات غير مباشرة معه في اقناعه بقبول التحول الى يونايتد اذ فضل اريكسون البقاء مع انجلترا.
وتحتفظ ادارة يونايتد بامل كبير في استقدام اريكسون عام 2005 لخلافة ‏ ‏فيرغسون لان اريكسون سيكون بحلول عام 2005 قد خاض بطولة نهائيات كأس العالم مع المنتخب اضافة الى بطولة كأس الامم الاوروبية.
وكان اريكسون قد اعرب سابقا عن رغبته في العودة الى التدريب على مستوى الاندية عقب انتهاء عمله مع المنتخب الانجليزي وهو ما سيجعل معركة التعاقد معه محتدمة في حال تسجيله لنجاحات كبيرة مع المنتخب الانجليزي.‏
وبالرغم من التطورات المتسارعة في يونايتد يستمر الفريق في تصدر الدوري الانجليزي، كما ينافس بشكل جيد في بطولة كأس ابطال الدوري الاوروبية وهو ما يجعل حتى اكبر منتقدي النادي يعجبون بعزم واصرار الفريق الذي يرفض الاستسلام والانهزام الى الاروقة المظلمة في عالم كرة القدم.‏
ويعتبر يونايتد مثالا يحتذى به لناد تحول الى شركة مساهمة اذ تحاول الادارة ‏ ‏بشكل مستمر موازنة الجانب المالي من الامور مع الجانب الاداري للفريق وهو ما يبدو واضحا من خلال استقدام النجوم من شتى انحاء العالم واحدثهم لاعب باراغواي فورلان اضافة الى التعاقد مع افضل المدربين والاداريين وشن حملات تسويقية في اوروبا واميركا الشمالية بالتعاون مع فريق نيويورك يانكييز للبيسبول وغيرها من الامور التي تسهم في اعطاء الناد مكانة مرموقة في عالم كرة القدم. (كونا)