اغتيال مستشار للجعفري في بغداد

جندي عراقي في استعراض على دبابة في سامراء

بغداد - ذكرت مصادر في وزارة الداخلية العراقية أن المستشار في رئاسة الوزراء وائل الربيعي اغتيل الاثنين وهو في طريقه إلى مكان عمله عندما هاجم مسلحون سيارة تقله في حي المنصور غربي بغداد.
وأوضحت المصادر أن مسلحين اعترضوا سيارة كانت تقل المستشار في رئاسة الوزراء وائل
الربيعي وفتحوا نيران أسلحتهم واردوه قتيلا على الفور مع سائقه ولاذوا بالفرار إلى جهة غير معروفة .
وتأتي هذه العملية بعد يوم واحد من اغتيال مدير عام بوزارة التجارة العراقية يدعى علي موسى الذي قتل مع سائقه غربي بغداد.
ميدانيا اعلنت الشرطة العراقية ان خمسة مدنيين قتلوا وجرح ثمانية آخرون بينهم مسؤول في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس جلال طالباني في انفجار شاحنة صغيرة مفخخة اليوم الاثنين في طوز خرماتو شمال العراق.
وقال النقيب في الشرطة عماد عبد الله ان "خمسة اشخاص قتلوا وجرح ثمانية آخرون عندما انفجرت شاحنة صغيرة مفخخة امام مقر قائمقام (المسؤول الاداري) المدينة" التي تبعد سبعين كيلومترا جنوب كركوك (255 كيلومترا شمال بغداد) كبرى مدن محافظة التأميم.
من جانبه اعلن جلال جوهر عزيز عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يرأسه جلال طالباني رئيس الجمهورية الحالي ان "احد قياداتنا اصيب بالحادث الذي وقع صباح اليوم" الاثنين.
واضاف جوهر الذي يرأس فرع كركوك للحزب ان "محمد محمود هو احد قياداتنا المسؤولة عن فروع الاتحاد في قضاء طوز خرماتو وقد اصيب بجروح بالغة".
وكان النقيب عبد الله اشار في وقت سابق الى ان "اربعة اشخاص قتلوا وجرح اربعة آخرون" في الاعتداء الذي وقع بعيد الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي.
وفي سامراء اعلن مصدر في الجيش العراقي ان جنديين عراقيين قتلا الاثنين في قذائف هاون اطلقت على قاعدة للجيش والشرطة العراقية في سامراء (شمال بغداد) حيث استهدفت ثلاث عمليات انتحارية ايضا قاعدة اميركية في المدينة.
وقال النقيب سلام هادي ان حوالى عشر قذائف هاون اطلقت على هذه القاعدة الواقعة في مدينة سامراء (125 كلم شمال بغداد) مما ادى الى مقتل جنديين عراقيين وجرح ثالث.
واكد الجيش الاميركي ان ثلاث عمليات انتحارية استهدفت ايضا قاعدة اميركية في هذه المدينة حوالى الساعة السابعة بالتوقيت المحلي (3:00 تغ) مما ادى الى جرح ثلاثة جنود.
وقال الكومندان ريتشارد غولدنبرغ ان "سيارتين مفخختين انفجرتا في محيط القاعدة"، مما ادى الى مقتل منفذيها الاثنين.
واضاف ان "ارهابيا يضع حزام متفجرات اقترب" بعد لحظات من مكان الهجومين وفجر نفسه عندما اطلق عليه الجنود النار.
وكان هادي تحدث عن سيارتين مفخختين انفجرتا، احداهما قرب قاعدة للجيش الاميركي والثانية عند مرور دورية للجيش الاميركي في المدينة نفسها.
وقال مراسل لوكالة فرانس برس في المكان ان اطلاق نار يدل على اشتباكات كبيرة في وسط سامراء يسمع في المدينة التي تحلق فوقها مروحيات اميركية. انفجار في بغداد من جهة أخرى اعلنت الشرطة العراقية في حصيلة جديدة ان ثمانية اشخاص قتلوا واصيب 107 آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة ظهر الاثنين قرب مطعم في حي مكتظ بمنطقة شيعية شمال بغداد.
وقال مصدر في وزارة الداخلية ان "الحصيلة الاخيرة التي جمعت من المستشفيات تشير الى سقوط ثمانية قتلى و107 جرحى" بينما كانت الحصيلة السابقة اشارت الى سقوط اربعة قتلى و113 جريحا.
واوضح المصدر نفسه ان الحصيلة المرتفعة للجرحى تعود الى مصادفة الانفجار مع استراحة الغداء للكثير من العمال في منطقة صناعية مجاورة.
ووقع الانفجار في منطقة الجميلة وادى الى تدمير 15 عربة واحداث اضرار في 22 اخرى.
وقال مراسل وكالة فرانس برس الذي عاين المكان ان السيارة المفخخة انفجرت في موقف مؤسسة تحمل اسم "حبايبنا" وتضم مطعما ومقهى ومحلا للحلويات.
وياتي هذا الانفجار بعد يوم من بدء القوات العراقية والاميركية عملية واسعة في المناطق الغربية من بغداد في محاولة لوقف موجة تفجيرات السيارات غير المسبوقة التي شهدتها العاصمة هذا الشهر.