اغتيال مسؤول أمني واشتباك بين حماس والامن الوقائي

افراد القوة الامنية في استعراض

غزة - اتهمت كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح في بيان الجمعة حركة حماس بالوقوف وراء مقتل احد ضباط الامن الوقائي مساء الخميس في غزة محذرة من المحاولات لافشال الحوار الوطني الفلسطيني.
وقالت كتائب الاقصى في البيان انها "تحمل حماس ووزارة الداخلية المسؤولية الكاملة عن الاحداث الاخيرة والتي هي بمثابة رسالة واضحة لافشال الحوار الوطني".
ودعا البيان "العقلاء في حماس للتدخل الفوري والسريع لوقف هذه الهجمة المبرمجة من قبل حماس من اجل النيل من مناضلي فتح والتي كان آخرها اغتيال الاخ خضر عفانة".
وكان عفانة وهو من اعضاء حركة فتح قتل برصاص مجهولين مساء الخميس بينما كان متجها الى منزله في مخيم الشاطئ في غرب مدينة غزة، واتهم مصدر امني افرادا تابعين لحماس باطلاق النار عليه وهو ما نفاه سامي ابو زهري المتحدث باسم حماس.
وتوعدت كتائب الاقصى بانها "لن تقف مكتوفة الايدي امام هذا المخطط والذي يقوده مشبوهون للنيل من مناضلي فتح وسنتعامل بالمثل في حال لم يقف الجميع امام مسؤولياته".
كما اصيب اربعة آخرون اثنان منهم من افراد الامن الوقائي وهما من اعضاء حركة فتح خلال اشتباكات مسلحة وقعت مساء الخميس بين افراد من كتائب القسام الجناح العسكري لحماس وعناصر من الامن الوقائي في بلدة عبسان شرق خان يونس في جنوب قطاع غزة وتبادلت فتح وحماس الاتهامات حول من بدأ باطلاق النار في البلدة.
وكان احد اعضاء كتائب شهداء الاقصى، هو محمد ابو طعيمة ( 23 عاما)، قتل واصيب اخر قبل اسبوع برصاص مجهولين في بلدة عبسان بحسب مصادر امنية وطبية.
واتهم مسؤول في حركة فتح في حينه "عناصر من حركة حماس معروفة" بفتح النار في اتجاه ابو طعيمة مما ادى الى وفاته.
وكانت صدامات وقعت في الثامن من الشهر الجاري في نفس البلدة بين عناصر من حركتي حماس وفتح اسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى.