اغتيال غانم يسدد ضربة قوية لمبادرة بري

لبنان في مهب الريح

بيروت - رأت الصحف اللبنانية الصادرة الخميس ان اغتيال انطوان غانم نائب الاكثرية البرلمانية المناهضة لدمشق هدفه تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية والحؤول دون التوافق الوطني على الرئيس المقبل.
ودعت صحيفة "المستقبل" التي تملكها عائلة الحريري المجتمع الدولي الى حماية نواب الاكثرية لانقاذ الاستحقاق الرئاسي مجددة اتهام الموالاة لسوريا بالسعي لحرمانها من اكثريتها التي تسمح لها بانتخاب رئيس اذا تعذر التوافق.
وكتبت "طرح الاغتيال عنوانا رئيسيا هو ضرورة رفع يد نظام (الرئيس السوري) بشار الاسد عن لبنان ووضع الشرعيتين العربية والدولية امام مسؤولياتهما في حماية لبنان وحماية الاستحقاق الرئاسي وحماية نواب الاكثرية من الارهاب المنظم".
واضافت "الجريمة تنقل الاولويات الى مكان اخر اذا تظهر بوضوح لا يقبل الشك ان النظام السوري متخطيا كل المواقف المحلية والعربية والدولية مصر على قطع الطريق على الاستحقاق الرئاسي باي شكل وباي وسيلة مهما بلغت درجة اجرامها".
واعتبرت صحيفة "النهار" المقربة من الاكثرية الحاكمة بان للاغتيال عدة اهداف متخوفة من ان تكون "مبادرة بري (رئيس البرلمان واحد قادة المعارضة) الهدف الثالث للرسالة الدموية اضافة الى تقليص عدد نواب الاكثرية والاستحقاق الرئاسي".
وتساءلت صحيفة "الديار" المعارضة "هل طارت انتخابات الرئاسة ام سيتم استعجالها" معتبرة ان الاغتيال "حول الاجواء التي خيمت الاسبوع الماضي وبداية الاسبوع الحالي والتي كانت كلها تصب على مبادرة بري الى اجواء ساخنة".
وعنونت صحيفة "السفير" المعارضة "اغتيال الوفاق عبر الرئاسة" لافتة الى ان "لكل انتكاسة سياسية مقدماتها الامنية" منتقدة "مسلسل الاتهامات الذي اطل براسه مجددا عبر حديث الارقام والاكثرية والاقلية وحصر الاتهام باتجاه وحيد" في اشارة الى سوريا.
وتحت عنوان "اغتيال يهدد التوافق ويمهد للفراغ" كتبت صحيفة الاخبار المعارضة "الضربة الاكبر هي لمبادرة بري".
واعلن بري اخر آب/اغسطس استعداد المعارضة للتخلي عن حكومة وحدة وطنية قبل انتخابات الرئاسة مقابل موافقة الغالبية على ان انتخاب الرئيس يستوجب نصاب ثلثي مجلس النواب ليتم بعد ذلك التوافق على اسم الرئيس.
ووافقت قوى 14 اذار على التوافق على اسم الرئيس مشترطة ان يتم ذلك بدون شروط بما يعني تخلي الاكثرية عن امكان الانتخاب بالنصف زائد واحد مقابل تخلي المعارضة عن حقها بتعطيل الانتخاب عبر تمسكها بنصاب الثلثين.
يذكر بان الاكثرية اتهمت النظام السوري بالضلوع في اغتيال غانم بتفجير سيارة مفخخة في احد ضواحي بيروت المسيحية لانقاص عددها واكدت اصرارها على انتخاب رئيس جديد للجمهورية ونزولها الثلاثاء الى مجلس النواب.