اغتيال شقيق زعيم طالبان الأفغانية في باكستان

مقتل شقيق زعيم طالبان الأفغانية يأتي بينما توشك فيه والولايات المتحدة والحركة المتشددة على إعلان اتفاق سلام يتفاوضون عليه منذ عام.



ترامب يجتمع بكبار مستشاريه لبحث ملف التفاوض مع طالبان


مقتل زعيم شقيق طالبان يتقاطع مع جهود التهدئة والحوار


ترامب يرغب بشدة في إعادة القوات الأميركية من أفغانستان

كويتا/واشنطن - قالت مصادر متطابقة إنّ شقيق زعيم طالبان الأفغانية قتل مع ثلاثة آخرين الجمعة في انفجار قنبلة في أحد مساجد بلوشستان، الإقليم غير المستقر في جنوب غرب باكستان، بينما قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية إن الرئيس دونالد ترامب سيلتقي مع كبار مستشاريه اليوم الجمعة لبحث ملف المفاوضات مع حركة طالبان بشأن انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان واحتمالات التوصل لتسوية سياسية بين الأطراف المتحاربة هناك.

ويتزامن مقتل شقيق زعيم طالبان الأفغانية بينما توشك فيه والولايات المتحدة والحركة على إعلان اتفاق سلام يتفاوضون عليه منذ عام.

وأكد مصدران من طالبان باكستان مقتل حفيظ حمدالله الذي تولى من أخيه الملا هيبة الله أخوندزادة إمامة المسجد المستهدف.

وقال مصدر حكومي طلب عدم الكشف عن هويته "لقد تأكد أن أحد القتلى هو شقيق هيبة الله" الذي أصبح قائدا لطالبان العام 2016 . وورد اسم "حمد الله، ابن مولوي محمد خان" ضمن القائمة الرسمية للقتلى الذين نقلوا إلى المستشفى. ومولوي محمد خان هو والد هيبة الله أخوندزادة.

وقال رحيم الله يوسفزاي الخبير الباكستاني في شؤون طالبان انه "طوال سنوات، تولى هيبة الله إدارة المدرسة القرآنية وإمامة الصلاة، لكن بعد تعيينه أميرا على طالبان غادر المكان".

هجمات ارهابية لا تهدأ في أفغانستان
مساع أميركية لانهاء أطول نزاع

وأضاف "كان شقيقه الأصغر يدير المدرسة وقد قُتل حسب ما نعرف". كما أكد العديد من السكان أن المسجد ملك لعائلة زعيم طالبان.

وقد أعلن قائد شرطة بلوشستان محسن حسن بوت أن الانفجار ناجم عن قنبلة وضعت تحت مقعد إمام المسجد وتم تفجيرها عن بعد، مضيفا أن "إمام المسجد وشخصاً آخر على الأقل قتلا وجرح 25 آخرون".

وأكد عبدالرزاق شيما وهو مسؤول آخر في الشرطة وقوع الانفجار في مدينة كوشلاك التي تبعد نحو عشرين كيلومترا عن كويتا عاصمة الإقليم والحصيلة الجديدة للقتلى. ولم تتبن أي جهة التفجير.

وبلوشستان الواقع على الحدود مع إيران وأفغانستان هو أكبر وأفقر مناطق باكستان. ويشهد باستمرار أعمال عنف يقوم بها انفصاليون محليون وجماعات جهادية.

وبالتزامن مع هذه التطورات من المقرر أن يتلقى ترامب إفادة اليوم الجمعة من وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشارين آخرين بشأن المحادثات التي يقودها المبعوث الخاص زلماي خليل زاد. ويقضي ترامب حاليا عطلة في نادي بيدمنستر للغولف الذي يملكه في نيوجيرزي.

وقال مسؤول إنه من المتوقع أن تتم تلك الإفادة بحضور نائب الرئيس مايك بنس ومستشار الأمن القومي جون بولتون.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع  (البنتاغون) طلب عدم ذكر اسمه إن خلافات أساسية لا تزال قائمة بين الولايات المتحدة وطالبان بعد انتهاء جولة ثامنة من المحادثات في قطر يوم الاثنين الماضي.

وأشار مسؤول كبير في الإدارة الأميركية إلى أنه ليس من الضرورة أن ينتهي اجتماع بيدمنستر بصدور قرارات، لكن ترامب "كان واضحا جدا في ما يتعلق برغبته في إعادة القوات إلى أرض الوطن".