اعلان حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية في غضون ساعات

حكومة تكنوقراط

الامم المتحدة - قال دبلوماسي فلسطيني بارز الاثنين ان الفلسطينيين قد يعلنون حكومة وحدة وطنية الليلة يرأسها "تكنوقراطي مستقل" ليس من حركة المقاومة الاسلامية حماس ولا من حركة فتح.

واضاف رياض منصور المراقب الفلسطيني في الامم المتحدة أن حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة حماس التي ينتمي اليها رئيس الوزراء الفلسطيني الحالي اسماعيل هنية سيشاركان في اختيار رئيس الوزراء الجديد الذي قال انه لن يكون هنية.

وقال منصور للصحفيين في مؤتمر صحفي بمقر الامم المتحدة ان مجلس الوزراء الجديد سيضم افرادا من ذوي المهارات الفنية من حماس ومن فتح ومن جماعات اخرى ومن المستقلين "لكنها ستتخذ شكل حكومة وحدة وطنية ذات نكهة تكنوقراطية".

وقال ايضا ان السلطة الفلسطينية بدعم من الحكومات العربية دعت مجلس الامن التابع للامم المتحدة لعقد جلسة طارئة لمناقشة العنف المتصاعد في غزة.

واضاف أن الفلسطينيين يريدون أن يتبنى المجلس قرارا يطالب بوقف متبادل لاطلاق النار وارسال مراقبين للامم المتحدة الى المنطقة لفرض اتفاق وقف اطلاق النار مثلما حدث في جنوب لبنان بعد الحرب التي استمرت 34 يوما بين اسرائيل ومقاتلي جماعة حزب الله والتي انتهت في اغسطس/اب.

وقال منصور ان عباس تحدث الي الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان في مطلع الاسبوع لمناقشة الوضع المتدهور وكتب الى مجلس الامن الاثنين واعدا ببذل أقصى الجهد للسيطرة على الوضع اذا اتخذ المجلس اجراء.

واضاف ان تصاعد العنف في غزة يمثل عقبة امام تشكيل حكومة وحدة متهما الاسرائيليين بتكثيف عملياتهم العسكرية في السابق كلما اقترب الفلسطينيون من الاتفاق على حكومة توافقية "كما لو كانوا لا يريدون فعلا ايجاد حل لهذه المسألة".