اعلان حفتر يشعل هجمات صاروخية في طرابلس وبنغازي

ليبيا تدخل فوضى جديدة

طرابلس - أعلن قائد قاعدة بنينا الجوية العسكرية في بنغازي بشرق ليبيا العقيد سعد الورفلي ان مسلحين شنوا ليل الاحد الاثنين قصفا صاروخيا على القاعدة، من دون ان يسفر هجومهم عن وقوع ضحايا.

وقال العقيد الورفلي "هناك قصف صاروخي على القاعدة ولكن حتى الساعة الامر ليس بالخطير"، متهما جماعات اسلامية متشددة بالوقوف خلف الهجوم.

واضاف ان الصواريخ سقطت في ارض خلاء.

ويأتي هذا الهجوم ردا على غارات جوية شنتها الجمعة طائرات يقودها ضباط في سلاح الجو ضد مواقع عسكرية تابعة لجماعات اسلامية متشددة في عاصمة الشرق الليبي.

وانضم هؤلاء الضباط الى قوة يقودها اللواء المتقاعد في الجيش خليفة حفتر الذي شارك في الثورة على نظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011.

من جهة اخرى، تعرض مقر قناة "ليبيا الدولية" التلفزيونية في العاصمة الليبية طرابلس ليل الاحد الاثنين لقصف صاروخي، وذلك بعيد بث هذه القناة الخاصة بيانا تلاه عقيد في الجيش الليبي اعلن فيه باسم الجيش تجميد عمل المؤتمر الوطني العام، اعلى سلطة في البلاد.

وقال صحافي يعمل في القناة طالبا عدم ذكر اسمه ان "ما لا يقل عن اربعة صواريخ سقطت في مقر القناة. هناك اضرار مادية ولكن الاعتداء لم يسفر عن ضحايا".

ووقع الهجوم بعيد بث هذه القناة الخاصة بيانا تلاه العقيد مختار فرنانة، الذي قدم على انه آمر الشرطة العسكرية في الجيش واكد انه يتحدث "باسم الجيش"، معلنا فيه "تجميد" عمل المؤتمر الوطني العام، اعلى سلطة سياسية في البلاد.

واضاف ان الجيش قرر ايضا تكليف لجنة الستين لصياغة الدستور التي انتخبت في شباط/فبراير "بالقيام بالمهام والاختصاصات التشريعية في اضيق نطاق ممكن، وكذلك الاختصاصات الرقابية على اداء حكومة الطوارئ الموقتة والاشراف، بالاشتراك مع المفوضية العليا للانتخابات على انجاز الاستحقاقات الانتخابية البرلمانية والرئاسية في مواعيدها".

كما قرر الجيش، بحسب فرنانة، تكليف الحكومة الموقتة برئاسة عبد الله الثني تصريف الاعمال.

وشنت قوات حفتر صباح الجمعة، مدعومة باسناد جوي من طائرات ومروحيات عسكرية، هجوما على جماعات اسلامية متشددة في بنغازي، معقل العديد من الجماعات الاسلامية المجهزة باسلحة ثقيلة. واسفرت تلك الاشتباكات عن 79 قتيلا و141 جريحا، بحسب وزارة الصحة، في حين وصفت السلطات الانتقالية هذا الهجوم بالمحاولة الانقلابية.