اعتقال 82 شخصا بتركيا بشبهة الانتماء للدولة الإسلامية

الإرهاب ذريعة القبضة الأمنية بتركيا

اسطنبول - ذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية، السبت، أن الشرطة التركية اعتقلت 82 شخصا يشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية بينهم 77 أجنبيا خلال مداهمات بأنحاء اسطنبول.

وقالت الوكالة إن شرطة مكافحة الإرهاب استهدفت مشتبها بهم يعتقد أنهم ساعدوا متشددين كانوا يتوجهون إلى مناطق الصراع في سوريا والعراق ويجهزون لشن هجمات في مدن تركية.

وأضافت أن المداهمات التي جاءت متزامنة شملت 16 منزلا في عشرة أحياء باسطنبول لكنها لم تذكر بالتحديد متى جرى تنفيذ العملية.

ولم يحدد تقرير الأناضول الأدلة التي جمعتها الشرطة ضد المشتبه بهم لكنه ذكر أن الشرطة تحفظت على مواد رقمية ووثائق خلال المداهمات.

وتركيا شريك في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية حيث احتجزت أكثر من خمسة آلاف من المشتبه في انتمائهم للتنظيم ورحلت آلاف المسلحين الأجانب في السنوات القليلة الماضية.

كانت الشرطة التركية عززت عملياتها ضد المشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية في نهاية العام الماضي قبيل الذكرى السنوية الأولى لهجوم بالأسلحة النارية خلال احتفالات مطلع العام الجديد استهدف ملهى ليليا في اسطنبول وراح ضحيته 39 قتيلا.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن ذلك الهجوم الذي كان واحدا من سلسلة هجمات يعتقد أن متشددين نفذوها في تركيا خلال السنوات الماضية.

وشكل الاعتداء الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية، ضربة قوية جديدة لتركيا التي شهدت عاما داميا في 2016 طبعته محاولة انقلاب عسكري والعديد من الاعتداءات التي نُسبت أو تبناها مقاتلون أكراد أو تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان في ملهى رينا بين 700 و800 شخص عند وقوع الاعتداء. وقفز العشرات من بينهم في مياه البوسفور المتجمدة لتجنب رصاص المهاجم الذي نجح في الهروب مستفيدا من الفوضى المنتشرة.

وتقوم السلطات دوريا منذ ذلك الهجوم بتوقيف إرهابيين فيما شددت الإجراءات الأمنية. وتشير أرقام وزارة الداخلية إلى توقيف 106 أشخاص يشتبه في اتصالهم بتنظيم الدولة الإسلامية في الأسبوع الأخير من ديسمبر كانون الأول.

نشرت تركيا 40 ألف عنصر أمني في المدينة ليلة 31 ديسمبر/كانون الأول إلى الأول من يناير/كانون الثاني، فيما منعت التجمعات العامة في عدد من أحياء المدينة في الليلة وخصوصا في ساحة تقسيم ذات الرمزية العالية وفي حي بشيكتاش الذي ترتاده حشود كبيرة، لمواجهة خطر أي هجوم إرهابي على المدينة.