اعتقال 22 شخصا في عملية للشرطة الالمانية ضد شبكة اسلامية

لم توجه اتهامات رسمية للمعتقلين

اولم (المانيا) - اعلنت الشرطة والنيابة في اولم (جنوب غرب) ان الشرطة الالمانية القت القبض على 22 اسلاميا صدرت بحق 11 منهم مذكرات توقيف خلال عملية واسعة النطاق قامت بها صباح الاربعاء واستهدفت شبكة اسلامية متهمة بتزوير وثائق وتجنيد ناشطين للجهاد.
وكان الـ11 الآخرون لا يزالون قيد الاستجواب حتى بعد الظهر.
وتراوح اعمار الموقوفين بين 17 و46 عاما وينحدرون من مصر وتونس والجزائر وليبيا والاراضي الفلسطينية والمغرب وبلغاريا والمانيا حسب ما اعلنت الشرطة والنيابة خلال مؤتمر صحافي مشترك عقد في اولم. ومن بين الاشخاص الـ22 هناك خمس نساء وشخص يشتبه في انه تلقى تدريبات في معسكر تابع للقاعدة في باكستان.
وشملت العملية دهم 57 موقعا من مساجد ومراكز للاتصالات الهاتفية وشقق في مقاطعات بادي-فورتمبرغ (جنوب غرب) وبافاريا (جنوب) وهيسي (غرب) ورينانيا-شمال وستفاليا (غرب) وفي مدينة برلين. وافادت الشرطة ان الشبكة تتخذ مركزا لها في اولم (بادي-فورتمبرغ)، مشيرة الى ان مسجد هذه المدينة يتردد اليه اسلاميون يدعمون الارهاب.
واوضح نوربرت فالتس من الشرطة الجنائية المحلية في بادي-فورتمبرغ انه تم ضبط جوازات سفر مزورة وادوات تستخدم لتزوير الوثائق واجهزة كمبيوتر. وقال "ليس هناك عناصر تشير الى انه كان يتم التحضير لاعتداءات".
وتشتبه شرطة ميونيخ (جنوب) بان هذه الشبكة "اصدرت وثائق مزورة سمحت لناشطين اسلاميين بالاقامة في المانيا او الرحيل عنها وبانها دعمت ماليا مجموعات متطرفة تسعى الى الاهداف نفسها".
كما افاد المحققون ان مسؤولي الشبكة قاموا بالتحريض على الحقد وجندوا ناشطين للجهاد، كما ان المجموعة تمكنت بفضل عمليات تزوير جوازات السفر من الحصول على موارد سمحت لها بالعمل لتحقيق اهداف اخرى.
وافادت النيابة ان المجموعة لا تحمل اسما ويشتبه بأنها على علاقة بحركتي التوحيد وانصار الاسلام الارهابيتين الاسلاميتين. الا ان هذه العلاقات غير كافية حاليا لفتح تحقيق بتهمة تشكيل منظمة ارهابية.
وحركة التوحيد التي يحاكم عدد من اعضائها في المانيا، مرتبطة بالارهابي الاردني ابو مصعب الزرقاوي الذي يتزعم شبكة القاعدة في العراق. كما ان حركة انصار الاسلام الكردية مرتبطة بتنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن.