اعتقال عشرات الأجانب من زملاء عبد المطلب في اليمن

صنعاء
تحسبا لظهور 'عمر جديد'

قال مصدر امني يمني الاحد ان السلطات اليمنية اعتقلت اكثر من ثلاثين اجنبيا في الشهرين الماضيين بتهمة الانتماء للقاعدة معظمهم كانوا في اليمن لدراسة اللغة العربية وبينهم ثلاثة فرنسيين وبريطاني واميركي.

وذكر المصدر ان اجهزة الامن اعتقلت "اكثر من 30 اجنبيا في نيسان/ابريل وايار/مايو مع عدد من اليمنيين، غالبيتهم كانوا يدرسون اللغة العربية بما في ذلك في معهد صنعاء للغة العربية" حيث درس النيجيري عمر فاروق عبد المطلب الذي حاول تفجير طائرة اميركية يوم عيد الميلاد.

وبحسب المصدر، فان بين المعتقلين اميركيا وبريطانيا وثلاثة فرنسيين احدهم شاب يدعى جيريمي ويتر، اضافة الى خمسة نيجيريين وماليزيين وخمسة بنغاليين.

واظهرت صورة عن جواز سفر ويتر موجودة لدى معهد اللغة العربية انه مولود في مدينة اورسي الفرنسية في 1986 واسمه الكامل جيريمي جوني ويتر، فيما ذكر المصدر الامني انه دخل اليمن في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد ان اقام في مصر لمدة سبع سنوات وكان يجيد اللغة العربية.

واوضح المصدر ان بعض الاجانب "اعتقلوا للاشتباه بانتمائهم لتنظيم القاعدة والبعض الآخر تم اعتقالهم وفق قوائم تلقتها سلطات الأمن اليمنية من قبل أجهزة الاستخبارات الاميركية".

وقال المصدر ان "معظم من تم اعتقالهم جاءوا الى اليمن لغرض دراسة اللغة العربية".

وكان عبدالمطلب حاول من دون ان ينجح تفجير متفجرات على متن طائرة متجهة من امستردام الى ديترويت في 25 كانون الاول/ديسمبر الماضي، فيما اظهرت معلومات اميركية ويمنية رسمية انه اقام في اليمن ودرس اللغة العربية في "معهد صنعاء للغة العربية"، ثم التقى رجل الدين المتشدد ايمن العولقي.

وقال عبدالرب الجرادي مسؤول ادارة "معهد صنعاء للغة العربية"، "الان وبعد حادثة عمر الفاروق اصبح المعهد خاليا تقريبا من الطلبة وتم تسريح عدد من الموظفين ولم يبق الا ثلاثة موظفين من اصل عشرة".

واضاف "الان لا يوجد في المعهد سوى سبعة اجانب بينهم طالبة من استراليا بينما المعهد كان يستقبل في السابق عشرات الاجانب والمعهد لم يستقبل اي طلب تسجيل جديد".

واكد الجرادي ان ثلاثة اجانب من طلاب المعهد اعتقلوا الشهر الماضي.

وقال في هذا السياق ان "السلطات شددت الاجراءات الامنية على معاهد تدريس اللغة العربية وخاصة معهد صنعاء للغة العربية، وتم اعتقال ثلاثة اشخاص من داخل المعهد خلال الشهر الماضي" دون ان يحدد جنسياتهم.

وكانت السلطات اليمنية اعتقلت الشهر الماضي استرالية تقيم في اليمن لتعلم العربية للاشتباه بانها على علاقة بتنظيم القاعدة، ووضعت في الاقامة الجبرية في صنعاء، بحسب ما اعلن محاميها عبد الرحمن برمان الاربعاء الماضي.

وقال المحامي الناشط في منظمة "هود" غير الحكومية ان شايلو جاين غيدينز معتقلة منذ 15 ايار/مايو من قبل اجهزة امن الدولة التي اوقفت مسلمين آخرين بينهم مواطنتان من بنغلادش ابعدت احداهما.

وكان اليمن يستقبل آلاف الاجانب بينهم غربيون لتعلم اللغة العربية او مبادئ الاسلام في جامعات او مدارس دينية تخرج في بعض الاحيان عن رقابة السلطات ويمكن ان تساهم في تخريج متشددين.

وكثفت قوات الامن اليمنية حملاتها ضد الناشطين المتطرفين خصوصا منذ الاعتداء الفاشل يوم عيد الميلاد الماضي على طائرة ديترويت واعلن تنظيم القاعدة في اليمن مسؤوليته عنه.

كما اوقفت صنعاء منح تاشيرات الدخول للغربيين عند المنافذ الحدودية للحد من تسلل المتطرفين الذين يحملون جوازات غربية.