اعتقال شخصيتين مغربيتين كبيرتين في اطار مكافحة الفساد

الحملة لا تزال مستمرة

الرباط - افاد مصدر قضائي الثلاثاء في الرباط ان والي الدار البيضاء السابق ورئيس بلديتها اعتقلا في اطار قضية فساد كبيرة.
واودع الوالي السابق عبد العزيز لعفورة ورئيس بلدية الدار البيضاء عبد المغيث سليماني المقرب من وزير الداخلية السابق صاحب النفوذ الكبير ادريس البصري الذي اقيل في 1999، في السجن المدني بمدينة سلا بعد مثولهما امام محكمة قضائية متخصصة في مكافحة الفساد في الرباط.
ويشتبه في ان المسؤولين حولا ملايين الدراهم (مئات آلاف اليورو) في اطار عدة عمليات عقارية حسب ما افادت الصحف المغربية قبل هذه الاعتقالات.
كما يشتبه في انهما قاما بتحويل مبالغ كبيرة خلال بناء احد الفنادق في اكادير (جنوب) و600 شقة ومجمع تجاري في الدار البيضاء.
واعتقل ثمانية مغاربة آخرين ايضا في اطار نفس القضية التي تعود وقائعها الى التسعينات بينما افرج بسندات اقامة عن عشرة مشتبه فيهم آخرين في انتظار المحاكمة.
وبدا التحقيق عندما رفع المستثمر السويسري جان فيكتور لوفا شكوى ضد عبد العزيز لعفورة وعبد المغيث سليماني متهما اياهما بانهما فبركا ضده قضية تزوير شيكات بدون رصيد ادت الى اعتقاله حسب ما افادت احدى الصحف المغربية.