اعتقال زعيم السلفية المعتدلة في العراق على أيدي الأميركيين

لا فرق بين معتدل ومتطرف في نظر الاميركيين

بغداد - قالت الشرطة العراقية الخميس إن قوات أميركية اعتقلت الشيخ محمد خضير العلمي شيخ السلفية المعتدلة في العراق وستة من حراسه شرقي مدينة تكريت.

وقال متحدث من مكتب التنسيق المشترك في تكريت "ان قوة أميركية خاصة تدعمها المروحيات طوقت فجر الخميس منزل الشيخ محمد خضير العلمي في منطقة العلم واقتحمته وعبثت بمحتوياته وحطمت اثاثه واقتادت العلمي وستة من حراسه".

وتبعد العلم خمسة كيلومترات الى الشرق من تكريت التي تقع على مسافة 175 كيلومترا شمالي بغداد.

وقال المتحدث إن اعتقال الشيخ الملقب بابو المنار العلمي "يأتي على خلفية اتهامه من قبل احد قادة الاسايش (جهاز الامن الكردي) بالوقوف وراء التفجيرات الاخيرة التي اجتاحت محافظتي كركوك وصلاح الدين ومنها التفجير الذي وقع بمنطقة امرلي الشهر الماضي".

وكانت شاحنة مفخخة انفجرت وسط سوق في ناحية امرلي في منطقة طوزخورماتو القريبة من كركوك الشهر الماضي مما ادى الى مقتل ما يقرب من 150 شخصا واصابة نحو 250 اخرين.

وقال المتحدث ان شخصيات وجهات معروفة من مجلس المحافظة في تكريت تجري اتصالات مع القوات الأميركية للافراج عن العلمي وحراسه.

وكان العلمي (50 عاما) اعتقل من قبل السلطات العراقية في التسعينات. وقد اصدر فتوى في العام 2003 نصت بعدم جواز عمليات المقاومة في المناطق السكنية لما تلحقه من اضرار بين صفوف المدنيين وهي خطوة اثارت حفيظة مسلحي تنظيم القاعدة.

وتعرض العلمي إثر ذلك لمحاولة اغتيال عندما انفجرت قنبلة كانت تستهدفه وهو يصلي في احد مساجد المدينة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مما اسفر عن مقتل ثمانية من المصلين واصابة 14 اخرين من بينهم العلمي.