اعتقال جاسوس الايباك في واشنطن

اسرار البنتاغون وصلت لاسرائيل بطريقة غير شرعية

واشنطن - سلم خبير في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) اليوم الاربعاء نفسه الى القضاء بعد ان وجهت اليه تهمة تسريب معلومات "سرية للغاية" الى مجموعة مقربة من اسرائيل حول هجمات محتملة تستهدف القوات الاميركية في العراق، حسبما افادت وزارة العدل الاميركية.
وكان الخبير لورنس فرانكلين (58 سنة) يعمل على الملف الايراني في الاجهزة التابعة لوزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد. وهو متهم بنقل معلومات سرية الى عضوين في اللجنة الاميركية الاسرائيلية للشؤون العامة، وهي مجموعة ضاغطة مقربة من اسرائيل، خلال غداء في 26 حزيران/يونيو 2003 في مطعم ارلنغتون في فرجينيا، قرب واشنطن.
وقالت وزارة العدل ان "فرانكلين نقل معلومات مصنفة "سرية للغاية" حول هجمات محتملة ضد القوات الاميركية في العراق الى الشخصين اللذين لم يكن اي منهما مخولا (من البنتاغون) الحصول عليها".
واضاف المصدر ان "فرانكلين قال لهما ان المعلومات سرية للغاية وطلب منهما عدم استخدامها".
وتم العثور في مكتب فرانكلين على وثيقة سرية تعود الى حزيران/يونيو 2003 وتتضمن معلومات يعتقد انه قام بنشرها، وفق نص الدعوى ضده.
وقد اقر فرانكلين منذ 30 حزيران/يونيو 2003 انه نقل معلومات موجودة في هذه الوثيقة السرية الى الشخصين اللذين التقاهما في المطعم المذكور.
وهو يواجه الحكم بالسجن لمدة عشر سنوات في حال ثبتت عليه التهمة.
واشارت وزارة العدل الى ان المتهم سلم نفسه الى الشرطة الفدرالية (اف بي آي) بعد رفع الشكوى بحقه.
وقالت وزارة العدل "لقد تم تقديم دعوى جنائية امس الثلاثاء اعلن عنها صباح اليوم الاربعاء تتهم فرانكلين بتسريب معلومات مصنفة دفاعية وطنية الى شخص او عدد من الاشخاص غير مصرح لهم بالحصول عليها".
وتفيد الشكوى كذلك انه نقل معلومات سرية الى مسؤول اجنبي والى صحافيين.
وعثر على 83 وثيقة سرية تمتد على 30 سنة في منزل فرانكلين في فرجينيا الغربية (شرق). وبين هذه الوثائق، هناك 38 "سرية للغاية" و37 "سرية" و8 "خصوصية".
وتسعى السلطات الاميركية لمعرفة ان كانت هذه الوثائق السرية نقلت الى اسرائيل.
وفي نيسان/ابريل الماضي، اقصت اللجنة الاميركية الاسرائيلية للشؤون العامة موظفين يشغلان منصبين مهمين، هما مديرها السياسي ستيف روسن والخبير كيث فايسمان. ونفى الاخيران ان يكونا طلبا الحصول على معلومات سرية او تلقيها او نقلها.
ورفض البنتاغون ان يعلق على قضية لورانس فرانكلين الذي كان يعمل مباشرة تحت امرة نائب وزير الدفاع دوغلاس فيث المعروف بعلاقاته الوثيقة باسرائيل.

اسرائيل تتنصل

من جهته قال مسؤول اسرائيلي رفيع المستوى الخميس ان بلاده "غير ضالعة" في قضية توقيف خبير في البنتاغون كشف لمجموعة ضغط موالية لاسرائيل معلومات "سرية للغاية" حول هجمات محتملة ضد القوات الاميركية في العراق.
واوضح المسؤول في وزارة الخارجية "اسرائيل تعتبر ان هذا الاعتقال لا يشكل قضية. نحن غير ضالعين فيها ولم نتلق اي وثيقة من اي شخص".