اعترافات الحرس الثوري لا تترك لطهران مجالا لنفي تورطها في اليمن

دعم وافر للانقلابيين

صنعاء ـ اعتبرت الحكومة اليمنية تصريحات الحرس الثوري الإيراني عن وجود 200 ألف مقاتل مرتبط به، في عدة دول منها اليمن، بأنه "اعتراف صريح باعتداء إيران على الأراضي اليمنية".

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة، راجح بادي إن "تصريحات الحرس الثوري، تؤكد صحة ما كنا نتحدث عنه، بأن هناك تدخل إيراني سافر في الشأن اليمني، وأن طهران، تقف بقوة السلاح والمال، وراء انقلاب الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، على الشرعية الدستورية في اليمن".

وأضاف بادي، أن "قوات التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، جاءت لإنقاذ اليمن من هذا العدوان الإيراني".

وأعلنت الحكومة اليمنية، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، لكن سفارة طهران، ما زالت تعمل في العاصمة صنعاء ، الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وقال القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري الخميس، إن الحرس جهز قرابة 200 ألف شاب بالسلاح، في اليمن، والعراق، وسوريا، وأفغانستان، وباكستان، بزعم مواجهة الإرهاب، حسبما أفادت وكالة "مهر" الإيرانية.

وتشهد معظم المحافظات اليمنية، منذ نحو 8 أشهر، حربا بين مسلحي جماعة أنصار الله "الحوثيين" المسنودة بقوات الرئيس السابق "على عبد الله صالح" من جهة، وقوات المقاومة الشعبية والجيش الوطني الموالي للرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي مدعومة بقوات مشتركة من "التحالف العربي"، الذي تقوده السعودية من جهةٍ أخرى.

ومن جانبه قال البرلمان العربي، الأربعاء، إنه "يحذر من التدخلات الإيرانية المكشوفة في شؤون الدول العربية، وتأجيج الفتنة الطائفية، وتهديد تماسكها، وتعريض أمنها القومي للخطر".

وأدان البرلمان العربي، ما أسماه "محاولات التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين الشقيقة وتهديد أمنها واستقرارها، مؤكداً حقها المشروع في التصدي لكل هذه المحاولات عبرالأطر القانونية والسياسية".

وجدد البرلمان العربي "تأييده الكامل للمملكة العربية السعودية في موقفها الحازم تجاه إيران، داعيا إلى تبني مواقف عربية حاسمة وحازمة وملزمة، لمواجهة التدخل الإيراني في المنطقة، ليكون رسالة إلى كافة الأطراف الإقليمية والدولية التي تسعى إلى التدخل في الشأن العربي".

وشدد البرلمان العربي على رفضه التدخل الإيراني في الشؤون الداخلية للبلدان العربية، أيا كانت المسوغات والحجج والمزاعم.