اعادة بناء محطة كهربائية ضخمة جنوب بغداد

جهود عراقية هائلة لاعادة بناء ما دمرته الحرب

بغداد - اعلن مصدر مسؤول في هيئة الكهرباء العراقية الخميس ان عددا من الشركات الروسية يقوم حاليا باعادة بناء محطة كهربائية ضخمة بطاقة 1.2 مليون ميغاوات جنوب بغداد كانت قد دمرتها طائرات قوات التحالف عام 1991.
ونقلت صحيفة "الزوراء" الاسبوعية العراقية عن المصدر قوله ان "عددا من الشركات الروسية بدأت اعمالها لتركيب المعدات الاساسية لمحطة كهرباء «اليوسفية» الضخمة" الواقعة على بعد 30 كلم جنوب بغداد.
واضاف ان "هذه المحطة التي تبلغ طاقتها التوليدية 1.2 مليون ميغاوات تعد واحدة من المحطات الكبيرة في العراق اذ سيتيح بناؤها توليد جزء كبير من الطاقة لحل مشكلة النقص الحاصل في الطاقة الكهربائية في العراق".
واوضح المصدر ان "الشركات الروسية كانت قد باشرت بتنفيذ هذه المحطة عام 1989 الا ان المحطة تعرضت خلال حرب الخليج 1991 الى التدمير من قبل قوات التحالف الغاشمة على قطرنا المناضل مما حدا بالشركات الروسية الى تركها وعادت الان بعد ان اخذت الموافقات الرسمية على ذلك".
يذكر ان العديد من المحطات الكهربائية تعرضت للقصف خلال حرب الخليج 1991 مما اثر على عمليات انتاج وتوزيع الكهرباء ودفع هيئة الكهرباء الى اللجوء في 1991 الى قطع مبرمج للكهرباء لمواجهة النقص الحاصل في الطاقة الكهربائية.
وقد صرح رئيس هيئة الكهرباء العراقية سحبان فيصل محجوب امام المجلس الوطني مؤخرا ان "الحاجة الى طاقة كهربائية اضافية ستبقى فترة غير قصيرة، وان المواطنين سيعانون من قطع التيار الكهربائي المبرمج طالما بقيت محطاتنا بحاجة الى قطع غيار ومعدات من الخارج".
واوضح ان الكهرباء هي "احد اكثر القطاعات تضررا من لجنة العقوبات السيئة الصيت من خلال المندوبين الاميركي والبريطاني" موضحا ان العراق قدم لها عروضا بقيمة 3.750 مليار دولار، لم توافق سوى على 13.7% منها فقط".