اعادة النظر في آليات مكافحة الفساد في الاردن

العاهل الأردني يسعى لانجاح حكومة بدران

عمان - أعلن العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني خلال استقباله وفدا من المجلس النيابي الثلاثاء عن وجود دراسة متكاملة حول اعادة النظر في آليات مكافحة الفساد من اجل ضمان تحقيق "المزيد من الشفافية والنزاهة"، وفقا لبيان للديوان الملكي.
واضاف امام نواب كتلتي جبهة العمل الاسلامي والتجمع الديموقراطي ان "الدراسة جاهزة الان وسيتم قريبا الاعلان عن خطوات مهمة تتضمنها حول مكافحة الفساد (...) تضمن مزيدا من تحقيق الشفافية والعدالة والنزاهة".
الا ان الملك لم يحدد طبيعة الاليات او سبل عملها.
وقد رفض 50 نائبا من الموالين الفريق الاقتصادي في حكومة عدنان بدران مهددين بحجب الثقة عنها اذا لم تتم اعادة النظر في تشكيلتها. لكن الملك اعلن قبل ايام وجوب تقديم "التضحيات" بعد اعلان وزير المال باسم عوض الله استقالته اثر انتقادات النواب.
ويندرج اللقاء ضمن اطار الاجتماعات التي يعقدها العاهل مع الكتل النيابية "للاستماع الى النواب ومقترحاتهم واطلاعهم على الخطط الهادفة الى مواجهة التحديات ولا سيما الاقتصادية منها".
ويؤكد العاهل "ضرورة تشجيع الحياة الحزبية بما يضمن قيام احزاب ذات برامج اجتماعية واقتصادية وسياسية لها امتداد شعبي" مشيرا الى ان "قيام التعددية السياسية يكون عبر تطوير قانون احزاب عصري وديموقراطي".
من جهة اخرى، افاد البيان ان النواب الاسلاميين طالبوا باصدرا عفو عام عن المساجين.
الا ان وكالة الانباء الرسمية ذكرت نقلا عن مصدر مسؤول لم تحدد اسمه ان "اصدار عفو عام سيفتح الابواب للافراج عن المجرمين والقتلة" موضحا ان الملك طلب من "الحكومة دراسة امكانية اصدار عفو خاص".