اطلب العلم من 'جامعة تويتر'

المكان الأفضل في العالم لعمل المهندسين

واشنطن - استحوذت شركة تويتر على شركة ماراكانا المتخصصة في التدريب على التقنيات مفتوحة المصدر، وأعلنت عن إنشاء "جامعة تويتر".

وستساهم شركة التدريب على التقنيات مفتوحة المصدر في برامج جامعة تويتر لتدريب موظفي الشركة التي تشرف على واحد من أكبر مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم.

وأوضحت تويتر عبر مدونتها الرسمية أنها ستحرص على زيادة كفاءة مهندسيها عبر برامج التدريب التي ستوفرها جامعة تويتر، وهي البرامج التي ستجعلهم على إطلاع بكافة التقينات الحديثة.

وقال كريس فري نائب رئيس تويتر للهندسة أن "جامعة تويتر" هدفها الأساسي جعل شركته المكان الأفضل في العالم لعمل المهندسين، حيث أنها ستقدم برامج عالية المستوى لتنمية قدرات مهندسيها.

وسوف يتاح الإنضمام إلى جامعة تويتر لموظفي الشركة، كما ان محتويات البرامج التي ستدرس في تلك الجامعة سيتم إتاحتها على الإنترنت للراغبين في التعلم من غير موظفي تويتر.

ووصل عدد مستخدمي "تويتر" إلى نصف مليار في نهاية حزيران/يونيو، علما أن أكثر من 140 مليون مستخدم منهم هم من الولايات المتحدة وأن عدد المستخدمين في البرازيل سجل زيادة بنسبة أكثر من 23% منذ مطلع السنة، على ما جاء في دراسة نشرتها شركة "سيميوكاست".

وتصدرت الولايات المتحدة لائحة البلدان التي تستخدم موقع المدونات الصغرى هذا، مسجلة 141.8 مليون مستخدم في 30 حزيران/يونيو 2012.

واحتلت البرازيل المرتبة الثانية مع 41.2 مليون مستخدم، تتبعها اليابان مع 35 مليون مستخدم، بحسب شركة "سيميوكاست" التي تتخذ في باريس مقرا لها والمتخصصة في الأبحاث المتعلقة بشبكات التواصل الاجتماعي.

لكن اليابان تحافظ على المرتبة الثانية في ما يتعلق بعدد التغريدات، مسجلة 10.6بالمئة من إجمالي عدد التغريدات المنشورة على الموقع. أما المستخدمين الأميركيين فقد نشروا 25.8 بالمئة من إجمالي عدد التغريدات. وبالتالي، تكون اليابانية اللغة الثانية الأكثر استخداما على "تويتر" بعد الانكليزية.

وأظهرت الدراسة أن جاكرتا هي المدينة الأولى من ناحية عدد التغريدات المنشورة على "تويتر". فقد تم نشر حوالي 2.4بالمئة من التغريدات من العاصمة الاندونيسية. وتأتي طوكيو في المرتبة الثانية ولندن في المرتبة الثالثة مع 2بالمئة من إجمالي التغريدات. أما باريس فتحتل المرتبة السابعة.