اطلاق صواريخ كاتيوشا في بغداد وكركوك

جندي اميركي يبحث عن الصواريخ في محيط فندق بابل

بغداد وكركوك - علم من مصدر في الشرطة ان صاروخا واحدا على الاقل من نوع كاتيوشا انفجر مساء الثلاثاء في بستان قرب فندق بابل في جنوب بغداد وقد اوقف اربعة اشخاص يشتبه في ضلوعهم في هذا الحادث.
وقال الضابط في الشرطة فاضل مهدي "عثرنا على بقايا صاروخ في البستان" مضيفا ان زملاءه وعناصر في الشرطة العسكرية الاميركية يبحثون عن صواريخ اخرى.
ولم يشر الى وقوع اضرار. ويقع البستان في منطقة سكنية قرب فندق بابل. ويحاذي الفندق «المنطقة الخضراء» التي تتواجد فيها قيادة قوات الاحتلال في بغداد، ويطل على نهر دجلة في حين يقع القصر الجمهوري على الجانب الاخر من النهر.
واكد الضابط في الشرطة وسام حاتم ان اربعة اشخاص يشتبه في "تنفيذهم العملية" اوقفوا في بغداد الجديدة في جنوب العاصمة. واوضح انه عثر بحوزتهم على قذائف هاون واسلحة.
وفي وقت سابق قال احد حراس جامعة بغداد في جنوب العاصمة ايضا ان ثلاثة صواريخ اطلقت في المنطقة.
واوضح الحارس خضير عباس محسن "مرت ثلاثة صواريخ فوق رؤوسنا لكنها لم تنفجر" مشيرا الى ان هذه الصواريخ اطلقت على الارجح من حي الدورة على الضفة المقابلة لنهر دجلة.
ووصلت ثلاث آليات تابعة للشرطة العسكرية الاميركية الى المكان وقام العسكريون باستجواب الحراس.
وقال عنصر من الشرطة العسكرية للحراس "علينا العثور على هذه الصواريخ لانها قد تنفجر باطفال في حال عبثوا بها".
ومن جهة اخرى افاد الملازم في الشرطة العراقية عمار حسن العبادي ان خمسة صواريخ كاتيوشا اصابت الثلاثاء موقعا للقوات الاميركية في مدينة كركوك (شمال).
واوضح العبادي ان "موقعا للقوات الاميركية وراء المعهد الفني عند مدخل كركوك استهدف بخمسة صواريخ كاتيوشا".
واضاف ان "الهجوم وقع عند الساعة 21:00 بالتوقيت المحلي (الساعة 18:00 ت.غ.) واطلقت الصواريخ على الارجح من الطريق المؤدي الى تكريت" (120 كيلومترا شمال بغداد).
وتعذر عليه القول ما اذا كان الهجوم اسفر عن اصابات.
وحلقت مروحيات فوق منطقة الهجوم واطلقت القوات الاميركية قنابل مضيئة في محاولة لتحديد مكان تواجد المهاجمين.