اطلاق سراح اربعة مغاربة متهمين بالارهاب في ايطاليا

صورة بالفيديو لشابين مغربيين تم اعتقالهما خوفا من قيامهما بعمل ارهابي

روما - افاد مصدر قضائي ان الخمسة المتهمين بالارهاب، وهم ايطالي واربعة مغاربة، الذين اعتقلوا اثناء قيامهم بتصوير كنيسة سان بترونيو في بولونيا (وسط)، افرج عنهم مساء الاربعاء بامر من قاضي التحقيقات الاولية.
وبعد استجواب استمر ساعات، اعتبر القاضي دييغو دي ماركو انه لا يملك عناصر كافية لابقائهم قيد الحبس الاحتياطي. كما تراجعت النيابة العامة عن طلب استمرار حبسهم رغم تواصل التحقيق.
وتعتبر السلطات الايطالية كنيسة سان بترونيو مكانا معرضا لهجوم اسلامي لانها تحتوي على لوحة لجيوفاني دو مودان تعود الى عام 1415 وتمثل مشهدا من جحيم دانتي يبدو فيه النبي محمد عاريا يحترق في النيران.
وكان التصرف المشبوه للرجال الخمسة قد دفع الشرطيين المكلفين حراسة الكنيسة الى توقيفهم. وكان هؤلاء الخمسة يتكلمون بلغة البربر اثناء تصويرهم الفيلم وقد سجلت الكاميرا اقوالهم.
ومما قاله احدهم مخاطبا آخر في داخل الكنيسة "تعال الى هنا سأتظاهر بانني اصورك انت" فضلا عن "لنرحل من هنا والا فانهم سيكتشفون امرنا"، و"ما يفعله بن لادن هو ما نحتاجه الآن"، و"من الافضل ان ناتي الى هنا في الصباح الباكر، قرابة السابعة والنصف".
وشرح الايطالي جيرمانو كالدون، وهو مدرس يبلغ 55 عاما، للقاضي دي ماركو انه هو الذي اقترح على الرعايا المغاربة زيارة الكنيسة. وهم يعملون بشكل شرعي في البلاد بتصاريح اقامة قانونية.
وكان النائب العام في بولونيا باولو جيوفانيولي اعلن الثلاثاء ان الوضع "خطير" لدرجة تقتضي اعتقال هؤلاء لتفادي فرارهم. وانتقدت وزارة الداخلية اسراف الاعلام في تغطية هذه القضية.
ومن دون انتقاد النيابة العامة، اعتبر محامي الموقوفين المغاربة ان "هذه التوقيفات تندرج في اطار المناخ العام الحالي الذي يدعو الى المبالغة في اعمال التحري".