اطلاق الرصاص بهدف القتل يثير نقاشا داخل سكتلنديارد

ايان بلير مطالب بالاستقالة

لندن - ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية السبت ان مسؤولين في الشرطة البريطانية يجرون نقاشا حول الاستراتيجية المثيرة للجدل التي تقضي بـ"اطلاق الرصاص بهدف القتل" والتي اعتمدتها سكتلنديارد غداة اعتداءات تموز/يوليو وتسببت بمقتل شاب برازيلي عن طريق الخطأ.
وتأتي هذه المعلومات بينما تتزايد الدعوات الى استقالة قائد سكتلنديارد ايان بلير وذلك بعد الكشف عن ظروف مقتل جان شارل دي مينيسيس الذي ارداه شرطيو مترو لندن ببرودة اعصاب في 22 تموز/يوليو.
وقالت الصحيفة ان الشرطة البريطانية تريد ان تحتفظ بخيار "اطلاق الرصاص بقصد القتل" (شوت تو كيل) لكنها تدرس سبل الحد من امكانية قتل الابرياء.
ونقلت الصحيفة البريطانية عن مسؤول رفيع المستوى في الشرطة قوله ان "النقاش ليس نظريا بل هو عميق جدا".
وقتل جان شارل دي مينيزيس بثماني رصاصات منها سبع في الرأس على يد شرطي كان يراقب بنايته في اطار التحقيق حول اعتداءات 21 تموز/يوليو وتبعه حتى محطة مترو الانفاق.
وقال ايان بلير بعد هذه المأساة التي كان لها وقع كبير في البرازيل وصدمت المجتمع البريطاني ان "الطريقة الوحيدة للرد (على الانتحاريين الارهابيين) هي اطلاق الرصاص على الراس".
والجمعة اعلن قائد سكتلنديادر الذي يتهم بمحاولة منع التحقيق في قضية البارزيلي انه لن يقدم استقالته.