اطباء القلب يحذرون من البدانة

حذار: السمنة تعني ان قلبك في خطر

جنيف - افاد الاتحاد العالمي لطب امراض القلب ومقره جنيف ان سدس سكان العالم يعاني من زيادة الوزن او البدانة التي تشكل السبب الرئيسي لامراض القلب التي تتسبب في وفاة شخص من كل ثلاثة سنويا في العالم.
وافاد الاتحاد الذي اعلن عن اطلاق "اليوم العالمي لامراض القلب" في 29 ايلول/سبتمبر المقبل ان "الامراض الاكثر ارتباطا بالبدانة (امراض القلب والسكري وارتفاع الضغط والكوليسترول) تسهم الى حد كبير في حدوث هذه الوفيات".
واضافت في بيان ان البدانة الزائدة تضاعف 12 مرة نسبة الوفيات لدى الشريحة العمرية 25-35 وتزيد مخاطر الاصابة بالسكري، احد ابرز اسباب امراض شرايين القلب والجلطات الدماغية.
وتشير الى ان 22 مليون طفل يقل عمرهم عن خمسة اعوام يعانون من زيادة في الوزن مستندة الى معطيات منظمة الصحة العالمية.
وتشير الدراسة الى ان نسبة البدانة ترتفع بشكل خاص في البلدان ذات العائد الضعيف او المتوسط.
وقال ماريو مارانهاو رئيس الاتحاد ان "ازدياد عوارض البدانة الذي نلاحظه حاليا مرده في جزء كبير بيئة لا تشجع على النشاط الرياضي لكن تشجع في المقابل على العادات الغذائية الضارة".
وتستاثر البدانة بقسط كبير من نفقات الصحة العامة. ففي الولايات المتحدة يخصص 9.4 في المئة من الموازنة الوطنية للمرضى الذين يعانون من زيادة في الوزن.
وبشكل عام، تقل هذه النفقات في الدول الغربية للتراوح بين 2 الى 8 في المئة من اجمالي الموازنة العامة للصحة، بحسب الدراسة.
ويقدم الاتحاد خمس توصيات: تناول المزيد من الفاكهة والخضار، والتنويع في استهلاك الحبوب، وتفضيل الاغذية القليلة الدهون، واستخدام زيت الزيتون او دوار الشمس او الذرة او بذور العنب عوضا عن استخدام الشحوم الحيوانية، وتناول المزيد من الاسماك و الخضار.
ويدعو الاتحاد الى تجنب المقالي والتركيز على الطهي على البخار والمشويات لخفض الدهون والاقتصار على كوب واحد من النبيذ للنساء واثنين للرجال.
ويدعم الاتحاد توصيات منظمة الصحة العالمية التي تدعو الى القيام بتمارين رياضية لمدة 30 دقيقة يوميا.
ويضم الاتحاد 166 جمعية ومؤسسة لعلاج امراض القلب في 97 دولة.