اصغر رباع عراقي يبحث عن انجاز مهم في اسياد انشيون

كرار لخطف اضواء الاسياد

بغداد - يرى الرباع العراقي الشاب كرار محمد جواد ان مشاركته في دورة الالعاب الاسيوية السابعة عشرة التي تستضيفها مدينة انشيون الكورية الجنوبية من 19 ايلول/سبتمبر الى 4 تشرين الاول/اكتوبر هي بمثابة خارطة طريق ينطلق منها الى اولمبياد 2016 في ريو دي جانيرو.

ويحلم كرار بان يكون صاحب الميدالية الاولمبية الثانية للعراق بعد الاولى التي احرزها الرباع عبد الواحد عزيز في اولمبياد روما 1960.

والرباع كرار محمد جواد (19 عاما) هو اصغر رياضي في البعثة العراقية المشاركة في 7 فعاليات هي كرة القدم والملاكمة والمصارعة والتجذيف والعاب القوى والقوس والسهم بالإضافة الى رفع الاثقال.

ويتحدر محمد جواد من عائلة قهرت الحديد، وهو يؤكد "اتطلع الى نتائج لافتة وانجاز مهم في الاسياد الا ان هذه المشاركة هي خارطة طريق اسير عليها صوب الحلم الاكبر اولمبياد ريو دي جانيرو. اريد ان اسير على خطى صاحب الميدالية الاولمبية الوحيدة واجد ان هناك ما يمكنني من تحقيق ذلك".

ويضيف "الالعاب الاسيوية سطع فيها نجم الرباعين العراقيين في جميع المشاركات ولا بد من ان اكون في هذه الدورة بين اصحاب الميداليات ولي ثقة كبيرة بتحقيق ذلك".

ولد كرار في مدينة بدرة وهي من المدن الصغيرة المنتشرة على شريط الحدود مع ايران، عام 1995 في عائلة اشتهر ابناؤها في مقارعة الحديد اذ يعد والده من اشهر المدربين في رياضة رفع الاثقال في العراق، ويشرف على تدريبات ابنه منذ الصغر، وعمه صالح محمد كاظم هو الرئيس السابق للاتحاد العراقي لرفع الاثقال واحد ابطال اسيا.

رافق كرار الحديد منذ صغره، وتمكن عام 2004 في بطولات العراق المخصصة للفئات العمرية، من خطف الانظار بسرعة مثلما كان يخطف الحديد بسرعة ايضا.

ومن اهم محطات مشاركاته الخارجية كانت في بطولة العالم للناشئين في تايلاند 2010 واحرز فيها المركز الثالث، ثم المركز الثالث ايضا في بطولة اسيا في العام ذاته، وميدالية ذهبية في الدورة العربية التي اقيمت في قطر (2011) وحصل على المركز الاول في بطولة العالم للناشئين في البيرو (2011).

وتوج الرباع العراقي الشاب بالمركز الاول في بطولة العالم هذا العام التي اقيمت في سلوفاكيا وحقق فيها رقما عالميا في وزن 69 كغ بعد ان رفع خطفا 143 كغ، وقبل هذا الانجاز حصل ايضا على لقب بطل العالم في البيرو (2013) وحقق رقما عالميا للناشئين في هذه البطولة في الخطف 147 كغ وفي النتر 178 كغ.

ودخل كرار اكثر من معسكر داخلي وخارجي بأشراف والده الذي رافقه في معسكره الاخير في كوريا الجنوبية استعدادا لهذا "الاولمبياد" الاسيوي، وسيبقى قريبا منه حتى بعد انتهاء المعسكر على الرغم من عدم السماح له بالإقامة في قرية الرياضيين حيث تحدد لوائح الدورة تواجد مدرب واحد.

ويأمل كرار بان يحظى برعاية اللجنة الاولمبية العراقية واهتمامها ببرنامج اعداده للأولمبياد المقبل "صحيح ان هناك مشاكل مالية، الا اني اتمنى ان تتغلب عليها اللجنة الاولمبية وتخصص دعما ماليا لمشواري المقبل صوب الاولمبياد".