اصابع ناعمة ترفع أسد البندقية الذهبي

نجمة جديدة خلف العدسة

البندقية (ايطاليا) - فاز فيلم صوفيا كوبولا "في مكان ما" الذي يحكي عن نجم سينمائي أميركي يفقد الإحساس بالحياة بسبب الخمر والمخدرات وسلسلة من العلاقات العابرة بجائزة الأسد الذهبي كأفضل فيلم في مهرجان البندقية السينمائي.
ويمثل اختيار فيلم المخرجة الأميركية مفاجأة للمهرجان حيث تباينت الآراء تجاه القصة التي تجري أحداثها في لوس أنجليس.
وانتهى مهرجان البندقية السينمائي لعام 2010 السبت بحفل توزيع الجوائز.
وواجه المخرج الأميركي كوينتين تارانتينو رئيس لجنة التحكيم في مهرجان البندقية السينمائي اتهامات بالمحاباة الأحد بعد أن منح جائزتين لأصدقائه من بينهما أفضل فيلم لصديقته السابقة صوفيا كوبولا عن فيلم (في مكان ما).
وحصل صديق آخر هو مونتي هيلمان على جائزة خاصة عن مجمل أعماله كما وجه النقاد انتقادات واسعة لفيلم (بالادا تريستيه دي ترومبيتا) الذي حصل عنه المخرج أليكس دي لا ايجليسيا على جائزتي أفضل مخرج وسيناريو.
علاوة على ذلك جاء حصول الممثل فينسنت جالو على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم (القتل الضروري) الذي لم ينطق فيه بكلمة واحدة وخروج الافلام الايطالية صفر اليدين ليجعل من حفل ختام المهرجان الليلة الماضية أكثر حفلات الختام التي جاءت بعيدة عن التوقعات منذ عدة سنوات.
وكتب باولو ميريجيتي الناقد السينمائي المخضرم في صحيفة كورييري ديلا سيرا الأحد "تواجه رئاسة كوينتين تارانتينو (للجنة التحكيم) مخاطر أن تكون أوضح صور تضارب المصالح نظرا لان كلا من (في مكان ما) وفيلم (الطريق الى الضياع) لهيلمان بدا ساحرا ومثيرا للاهتمام ليس أكثر".
وسارع تارانتينو بنفي الاتهامات بالمحاباة.
وقال للصحفيين بعد اعلان النتائج في نهاية المهرجان الذي استمر من الأول حتى الحادي عشر من سبتمبر أيلول "لم أكن لأسمح لشيء من هذا القبيل أن يؤثر في على الاطلاق".
وفيما يلي قائمة بالأفلام الفائزة بالجوائز الرئيسية من لجنة التحكيم برئاسة المخرج الأميركي كوينتين تارانتينو.
جائزة الأسد الذهبي لأفضل فيلم
- "في مكان ما" للمخرجة صوفيا كوبولا (الولايات المتحدة)
جائزة الأسد الخاصة (عن المسيرة الفنية)
- مونتي هيلمان عن فيلم "الطريق إلى الضياع" (الولايات المتحدة)
جائزة الأسد الفضي لأفضل مخرج
- ألكس دي لا ايجليسيا عن فيلم "بالادا تريستة دي ترومبيتا" (اسبانيا)
جائزة لجنة التحكيم الخاصة
- "القتل الضروري" من إخراج جيرزي سكوليموفسكي (بولندا)
أفضل فيلم لأول مرة
- "جوجونلوك" لسيرين يوجي (تركيا)
أفضل ممثلة
- آريان لابيد في "اتنبرج" (اليونان)
أفضل ممثل
- فينسنت جالو في "القتل الضروري" (بولندا)
أفضل مؤد صاعد
- ميلا كونيس في "البجعة السوداء" (الولايات المتحدة)
أفضل سيناريو
- "بالادا تريستة دي ترومبيتا" (السيرك الأخير) الذي كتبه وأخرجه ألكس دي لا ايجليسيا (اسبانيا)