اصابة 16 فلسطينيا في احتجاجات على الرسوم المدرسية

تحد جديد للسلطة الفلسطينية

خان يونس (قطاع غزة) - أصيب 16 شخصا على الاقل عندما اشتبك مئات من العاطلين عن العمل والشبان مع قوات الامن الفلسطينية اليوم الاثنين في اليوم الثاني من التظاهرات العنيفة التي اندلعت في خان يونس جنوب قطاع غزة احتجاجا على الرسوم المدرسية.
واثار مئات المتظاهرين الفوضى في وسط مدينة خان يونس احتجاجا على اخفاق السلطة الفلسطينية في ايجاد وظائف لهم وفرض رسوم على التعليم في المدارس الحكومية.
والقى مئات الشبان والفتية الحجارة والقنابل الحارقة على شرطة مكافحة الشغب قرب مبنى البلدية ومركز الشرطة واضرموا النار في الاطارات ودمروا محولا للكهرباء.
ونقل 16 شخصا على الاقل الى المستشفى بعد اصابتهم بجروح في اعمال الشغب ومن بينهم خمسة من رجال الشرطة و11 مدنيا اصيبوا نتيجة رشق المتظاهرين للحجارة، طبقا لمصادر امنية فلسطينية.
وانتشر 200 على الاقل من افراد شرطة الشغب وقوات الامن لتفريق الحشود واطلقوا عيارات نارية في الهواء وسط هتافات المتظاهرين "نحن نقاتل من اجل لقمة العيش".
وكان اربعة متظاهرين اصيبوا الاحد في اشتباكات مع الشرطة في اليوم الاول من التظاهرات.
واحتج المتظاهرون الذين كان العديد منهم يعملون في اسرائيل قبل اندلاع الانتفاضة الفلسطينية التي استمرت خمس سنوات، على خطط السلطة الفلسطينية فرض رسم تسجيل في المدارس قدره اربعين شيكلا (تسعة دولارات) في المدارس الحكومية ولكن ليس على مدارس الامم المتحدة.
ويعاني الاقتصاد الفلسطيني من اثار سنوات الانتفاضة الخمس التي اغلقت اسرائيل خلالها حدودها مع الضفة الغربية وقطاع غزة مما ادى الى تفشي البطالة.