اصابة ثلاثة عراقيين في قصف أميركي للخالدية

هل هو تكتيك أميركي جديد؟

الخالدية (العراق) - اصيب ثلاثة عراقيين بجروح بينهم طفلان في الثانية والسابعة من العمر بجروح الاربعاء من جراء قصف القوات الاميركية لاحد احياء الخالدية على الطريق بين الفلوجة والرمادي (غرب بغداد) اثر انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دوريتهم كما افاد شهود عيان.
واكد فائق كاظم جابر"ان ابنه مصطفى وهو في عامه الثاني اصيب بجروح في رأسه وساقه عندما سقطت قذيفة دبابة اميركية على منزله في حي الصديقية داخل الخالدية".
وادت القذيفة وفق مراسل فرانس برس في المكان الى هدم واجهة المنزل الامامية.
كما اصيب طفل في السابعة من عمره ورجل في السادسة والعشرين بجروح وهما على الطريق في المنطقة التي استهدفها القصف واصاب فيها منزلا ثانيا بدون وقوع اصابات في داخله.
واوضح شاهد عيان "ان عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور دورية اميركية في الصديقية مما الحق اضرارا باحدى الاليات".
واكد شاكر محمود (30 عاما) ان الدورية الاميركية اطلقت نيران رشاشاتها لتامين انسحابها من الصديقية الى الطريق العام وسط الخالدية. ولدى وصولها قامت بقصف الصديقية بمدفعية الدبابات.
واضاف "للمرة الاولى يستخدم الاميركيون مدفعية الدبابات وكانت نيرانهم تقتصر على الاسلحة الرشاشة".
يذكر بان عراقيين قتلا واصيب ثالث بجروح ليل الثلاثاء الاربعاء بنيران القوات الاميركية خلال مداهمتها قرية تقع بالقرب من بعقوبة (60 كلم شمال شرقي بغداد) وفق ما اكد اليوم الاربعاء مصدر من مستشفى بعقوبة وشهود عيان.