اصابة ثلاثة أمنيين في عملية دهس بإسرائيل

منفذ العملية من عرب اسرائيل

القدس المحتلة - قالت مصادر أمنية اسرائيلية، إن قوات الشرطة والجيش أصابت سائق سيارة من عرب اسرائيل دهس ثلاثة أفراد من الأمن واصابهم بجروح في مدينة عكا بشمال الأراضي المحتلة.

وقال بيان أصدرته الشرطة إنها احتجزت السائق بعد تنفيذ الهجوم في مرآب للسيارات بأحد الأسواق خارج محطة للقطارات بمدينة عكا، مضيفة أنه تصرف بدوافع وطنية.

وأظهر مقطع فيديو نشر على وسائل التواصل الاجتماعي سيارة رياضية تدخل المرآب بسرعة كبيرة وتطيح بأحد المارة. وفي مقطع أخر تظهر السيارة وهي تصعد فوق الرصيف.

وقالت الشرطة إن السيارة صدمت ثلاثة أشخاص أحدهم من الشرطة شبه العسكرية. وقال الجيش إن المصابين الآخرين من جنود الجيش. وقال مسؤول بالمستشفى إن الإصابات لا تهدد حياة الثلاثة.

ولم يذكر بيان الشرطة شيئا عمن أصاب السائق الذي قال البيان إنه من عرب إسرائيل. وقالت تقارير إعلامية محلية إن جنودا في محطة القطار هم الذين أطلقوا النار على السيارة.

وقال المسؤول بالمستشفى إن السائق أصيب بعدة طلقات ووصف حالته بأنها بين المتوسطة والخطيرة.

وأشادت حركتا حماس والجهاد الإسلاميتان بعملية الدهس باعتبارها "بطولية وشجاعة".

واعتبرت حماس في بيان للناطق باسمها فوزي برهوم، أن العملية "تأتي تأكيدا على إصرار الشعب الفلسطيني على المقاومة ومواجهة الاحتلال دفاعا عن نفسه وأرضه ومقدساته".

وقالت الحركة "إن فاتورة الحساب مع الاحتلال مفتوحة وتطول كلما استمر في ارتكاب جرائمه وانتهاكاته".

وأضافت "أن حكومة الاحتلال تتحمل كل النتائج المترتبة على استمرار سياساتها العنصرية المتطرفة وندعو للاستمرار في المقاومة وانتفاضة القدس وتطوير أدواتها ووسائلها".

بدورها وصفت الجهاد الإسلامي عملية الدهس بـ"البطولية" وأشادت بمنفذها، مؤكدة على "استمرار المقاومة المشروعة ضد الاحتلال الغاصب لأرضنا ومقدساتنا".

وحمّلت الحركة "حكومة إسرائيل وجيشها المجرم المسؤولية الكاملة عن كل ما يترتب على السياسات والإجراءات العدوانية والإرهابية التي تستهدف الشعب الفلسطيني".

وكان أربعة إسرائيليين قد اصيبوا بجروح متوسطة إلى طفيفة إثر تعرضهم لعملية دهس في مدينة عكا نفذها فلسطيني، قبل أن يتم إطلاق النار عليه وإصابته بجروح ومن ثم اعتقاله.