اصابة أربعة جنود اسرائيليين في هجوم فدائي بغزة

العملية تمت بجيب مموه

غزة - اعلن الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) الاربعاء ان احد ناشطيه شن هجوما فدائيا بسيارة مفخخة على سيارة جيب عسكرية اسرائيلية قرب مستوطنة كفار داروم وسط قطاع غزة.
وكانت الاذاعة الاسرائيلية تحدثت عن انفجار سيارة جيب فلسطينية اسفرت عن جرح اربعة اسرائيليين، اوضح متحدث عسكري اسرائيلي انهم جنود.
واعلنت كتائب عز الدين القسام انها تمكنت "في عملية نوعية مركبة من اقتحام عدة حواجز عسكرية وابراج المراقبة المحيطة بمغتصبة كفار داروم وتحت نيران وحدات الاسناد التابعة للوحدة الخاصة فى الكتائب".
واضاف البيان ان "الاستشهادي المجاهد طارق ذياب حميد تمكن من الوصول الى عقر دار العدو الغاشم في تمام الساعة 6.45 (3.45 تغ) من اليوم الاربعاء) ومهاجمة (آلية) جيب عسكرية بسيارة مفخخة تحمل 250 كلغ من المواد المتفجرة واصابته اصابة مباشرة".
واوضح البيان ان الانفجار "ادى الى تطاير جثث واشلاء الجنود"، مشيرا الى ان كتائب القسام ستعرض في وسائل الاعلام لاحقا فيلم فيديو صور للعملية "يفضح زيف وكذب الاعلام الصهيوني".
واكد البيان ان هذه العملية "النوعية تأتي في اطار الرد المئوي على اغتيال الشهيد الشيخ احمد ياسين والشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي".
وكانت كتائب القسام تبنت العملية بمكبرات الصوت في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.
وقال ذياب حميد (45 عاما) والد طارق الذي كان يحمل صورته امام منزله انه "فخور بان طارق قام بهذا العمل الشجاع"، معتبرا ان هذه العملية "رد على العمليات الارهابية التى يقوم بها الصهاينة ضد ابناء الشعب الفلسطيني وردا على الاغتيالات".
واكد شهود عيان ان "انفجارا كبيرا وقع عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي (الرابعة بتوقيت غرينتش) عندما اصطدام سيارة جيب مموهة بسيارة جيب عسكرية اسرائيلية"، موضحين ان "سيارات الاسعاف الاسرائيلية شوهدت تهرع الى المكان".
واعلن متحدث عسكري اسرائيلي ان اربعة جنود اسرائيليين جرحوا بينهم اثنان اصابتهما خطيرة. واكد ان الحادث وقع قرب مستوطنة كفار داروم عندما اطلق جنود اسرائيليون النار على السيارة التي كانت تحاول اقتحام مدخل المستوطنة.
وكان منفذ العملية وهو من مخيم النصيرات يعمل في الجامعة الاسلامية في غزة.