اشتر غازا لتحصل على ماء في الأردن

عمان - من حازم الخالدي
مفاجأة غازية!

لم يتوقع مهند زهران رؤية الماء يتدفق من اسطوانة الغاز التي اشتراها من احدى سيارات بيع الغاز المتجولة في الحي الذي يقطنه في العاصمة الأردنية عمان.

يقول زهران "لم تظهر أي علامات على الغش عندما اشتريت الاسطوانة فقد حملتها وكانت ثقيلة ومحاطة بغلاف بلاستيكي محكم، وعليها علامة الختم الرسمي الأبيض المنقط باللون الأحمر، ولا توحي لك بأنها مغشوشة".

ويؤكد انه عندما فتح اسطوانة الغاز لاستخدامها بدا للوهلة الأولى أن بداخلها الغاز السائل الذي اشتعل للحظات، لكن سرعان ما تبين أن بداخلها ماء، حيث يفسر ذلك أن الغاز يطفو على السطح وما أن ينتهي حتى يظهر الماء الذي كان معبأ في الاسطوانة.

ويقول زهران ان لديه معلومات عن السيارة التي اشترى منها الاسطوانة مشيرا الى انه ليس الوحيد الذي وقع فريسة لذلك فله قريب وقع بذات المصيدة، ما يدل على أن هذا أسلوب جديد من أساليب الغش.

مصادر شركة مصفاة البترول الاردنية تؤكد أن جميع الاسطوانات التي تخرج من المصفاة تعبأ من ثلاث محطات معروفة، بحيث تخرج الاسطوانة معبأة بـ12.5 كيلوغراما من الغاز إلى محطات البيع والمستودعات، ولا تخرج أي اسطوانة إلا إذا كانت ضمن المواصفات المعتمدة سواء ما يتعلق بالتعبئة أو السلامة العامة والأمان.

وقال المصدر أن مبدأ الغش وارد عن طريق التلاعب بالاسطوانات من قبل البعض حيث يمكن للجهات المعنية متابعة مثل هذه الأساليب وملاحقة الأشخاص التي يمتهنون مثل هذه الألاعيب لخداع الناس.

من جهتها تجاوبت مؤسسة المواصفات والمقاييس مع الشكوى وزار فريق من مفتشيها منزل المواطن زهران واخذ اسطوانة الغاز ليقوم بفحصها وملاحقة المؤسسة التي وزعت مثل هذه العبوات في السوق المحلية.

يؤكد رئيس قسم المحروقات في المؤسسة المهندس عوني برمكي أن فريق التفتيش وجد بداخل الاسطوانة ماء ما يعني أنها تعرضت إلى الغش، لافتا الى انه ستتم متابعة الموضوع والتعرف على المؤسسة التي وزعت مثل هذه الاسطوانات.