اشتباكات مسلحة بين الحوثيين والحرس الجمهوري في صنعاء

حزب صالح يحذر من الاستفزازات الحوثية

صنعاء – اندلعت اشتباكات غير مسبوقة السبت بين الحوثيين وقوات من الحرس الجمهوري الموالية للرئيس اليمني السابق في تصعيد للخلاف بين الطرفين يوصف بأنه الأعمق منذ تحالفهما عسكريا ضد الحكومة الشرعية قبل حوالي سنتين.

وكثيرا ما بدا التحالف التكتيكي بين صالح والحوثيين هشا حيث يشك كل طرف في دوافع الطرف الأخر ولا يشتركان في أي أساس فكري.

وذكرت مصادر من حزب المؤتمر الشعبي العام الموالي للرئيس السابق ان المؤتمر يدرس قرار الإنسحاب من المجلس السياسي والحكومة.

ووقعت الاشتباكات اثناء مرور نجل الرئيس السابق خالد علي صالح مع مرافقيه عبر نقطة امنية تابعة للحوثيين.

وحصلت مشادات بين الطرفين ادت الى تبادل اطلاق نار واصابات.

وقالت مصادر المؤتمر ان الحزب يطالب بسحب كل مشرفي الحوثيين من الوزارات الحكومية خلال ٤٨ ساعة.

كما حذرت من "الإستفزازات التي تقوم بها بعض عناصر الفوضى التابعة لجماعة أنصار الله والتي تهدف إلى زعزعة الجبهة الداخلية".

وقالت مصادر يمنية اخرى ان اوامر عليا صدرت بتهدئة الوضع من المكتب السياسي للحوثيين ومن زعيم التمر عبدالملك الحوثي.

واضافت انه سيتم ايفاد لجنة امنية للموقع من اجل التهدئة بعد ان اغلقت القوات الموالية لصالح الشوارع المؤدية إلى منزله.

وذكرت مصادر في صنعاء أنه تمت محاصرة العديد من بيوت القادة الحوثيين.

ولم يصدر أي تعليق فوري حول الحادثة من وسائل الإعلام التابعة لجماعة الحوثي أو الرئيس السابق.