اشتباكات دامية بين فتح وحماس توقع 25 قتيلا في غزة

غزة
العنف يلف غزة

قتل 25 فلسطينيا وجرح نحو 245 آخرين في اشتباكات عنيفة جدا بين اجهزة الامن التابعة للسلطة الفلسطينية وعناصر من فتح من جهة، والقوة التنفيذية التابعة لوزير الداخلية وكتائب القسام التابعة لحماس من جهة اخرى، اندلعت بعد ظهر الخميس وامتدت الجمعة الى معظم مناطق قطاع غزة.
ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى وقف المعارك فورا، بينما اعلن السفير الفلسطيني في الرياض جمال الشوبكي ان عباس وخالد مشعل سيلتقيان مبدئيا في مكة المكرمة الثلاثاء تلبية لدعوة العاهل السعودي الملك عبد الله.
ونجحت الجهود التي تبذلها الجبهتان الشعبية والديموقراطية لتحرير فلسطين والجهاد الاسلامي الى جانب الوساطة المصرية بجمع مسؤولين من حركتي فتح وحماس في لقاء في مقر السفارة المصرية في غزة في محاولة لاحتواء الموقف المتفجر بحسب مصادر في حماس وفتح.
واعلن مصدر طبي فلسطيني مقتل ثلاثة عناصر من امن الرئاسة خلال هجوم على مقر قريش للتدريب التابع لامن الرئاسة في منطقة تل الهوى جنوب غرب مدينة غزة ما يرفع الى 25 عدد القتلى في الاشتباكات منذ الخميس.
واوضح المصدر لاحقا ان "عدد الجرحى ارتفع الى 245 بينهم العشرات في حالة خطرة او حرجة جدا".
وبين القتلى طفل في السابعة من عمره قتل في مدينة غزة وامراة قتلت اثر اصابتها برصاصة بينما كانت داخل منزلها في بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة.
وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الاسعاف في وزارة الصحة ان عددا من المصابين نزفوا حتى الموت في المكان دون ان تتمكن سيارات الاسعاف من الوصول اليهم بسبب الاشتباكات العنيفة الدائرة في مناطق مختلفة في مدينة غزة وشمال القطاع.
وذكر ان سيارات اسعاف تعرضت لاطلاق النار عدة مرات من مسلحين اثناء قيامها بمحاولة اسعاف جرحى.
وبحسب شهود عيان فقد عاودت قوات امن الرئاسة مجددا الجمعة اقتحام مقر الجامعة الاسلامية بغزة حيث تدور اشتباكات عنيفة في محيط الجامعة.
وقال شهود عيان ان حريقا هائلا اندلع في احدى المباني في الجامعة الاسلامية حيث سمع صوت انفجار في المنطقة.
واوضح الشهود ان اشتباكات مسلحة عنيفة تدور في محيط المباني الجامعية.
وذكرت اذاعة الاقصى المحلية التابعة لحركة حماس ان امن الرئاسة الفلسطينية اقتحم مجددا مقر الجامعة.
وتدور اشتباكات ايضا في محيط مستشفى الشفاء بغزة وقرب منطقة الفنادق في حي الرمال غرب غزة اضافة كما تسمع اصوات انفجارات واطلاق نار متقطع في محيط مقر الامن الوقائي في المدينة.
كذلك تدور اشتباكات في عدة مناطق شمال قطاع غزة خصوصا في محيط مقرات امنية.
وافادت مصادر في المخابرات العامة الموالية لفتح ومصادر طبية فلسطينية ان مسؤولا كبيرا في المخابرات هو العميد عبد القادر اسليم (55 عاما) قتل خلال هجوم مسلح شنه مسلحون من كتائب عز الدين القسام والقوة التنفيذية التابعة لوزير الداخلية سعيد صيام على مقر المخابرات في جباليا شمال قطاع غزة.