اسياد اينشيون تكشف 'العجز' الرياضي العربي

هل يلجأ العرب لاعادة نظر شاملة في الواقع الرياضي؟

نيقوسيا - كشفت دورة الالعاب الاسيوية السابعة عشرة التي اقيمت الخريف الماضي في مدينة انشيون الكورية الجنوبية بشكل واضح وجلي ضعف النتائج العربية وتراجعها المطرد رغم المشاركة الهائلة وبالتالي العجز الرياضي العربي على الصعيد القاري اولا ثم على الصعيد الدولي ثانيا.

وشهدت الدورة التي اقيمت من 19 ايلول/سبتمبر الى 4 تشرين الاول/اكتوبر تسجيل 6 حالات منشطات طالت اثنتان منها العراقي جاسم محمود عبود (اثقال وزن فوق 105 كغ) والسوري نور الدين الكردي (كاراتيه وزن دون 75 كغ)، و14 رقما قياسيا (1 في القوس والسهم، و4 في الرماية، و7 في رفع الاثقال).

وشارك في "الاولمبياد الاسيوي" الذي يشكل التظاهرة الرياضية الثانية في العالم من حيث الاهمية بعد دورة الالعاب الاولمبية لا بل يفوقها من حيث حجم المشاركة، 1299 رياضيا عربيا من الجنسين يمثلون 12 دولة من الشطر الاسيوي للعالم العربي، حصلوا على 66 ميدالية (27 ذهبية و17 فضية و22 برونزية) اي بمعدل ميدالية (بغض النظر عن نوعها) لكل 20 رياضي.

في المقابل، شاركت الصين مع 894 رياضيا ورياضية وتصدرت قائمة الميداليات بمجموع 343 ميدالية (151 ذهبية و109 فضيات و83 برونزية) اي معدل ميدالية لكل اقل من 3 رياضيين، وعلى النسق ذاته كانت كوريا الجنوبية المنظمة التي حلت ثانية بمجموع 234 ميدالية (79 ذهبية و71 فضية و84 برونزية) اذا ما وزعت على 833 رياضيا سيحصل كل 5ر3 رياضيين على ميدالية، او حتى اليابان التي جاءت ثالثة بمجموع 199 ميدالية (47 ذهبية و76 فضية و76 برونزية) حصدها 718 رياضيا اي ميدالية لكل 3.6 رياضيين.

والامر ذاته ينسحب على الشطر العربي في افريقيا رغم ان دورة الالعاب الافريقية لا تحظى بالاهتمام ذاته نظرا لمشاركة الدول بالصف الثاني في كل الرياضات لا سيما العاب القوى، ام الالعاب، علما بان القارة السمراء هي مصنعة ومصدرة الابطال الى كافة ارجاء العالم.

وتكشف مقارنة بسيطة بين الغلة العربية مجتمعة في دورة انشيون وحصاد اي من الدول الثلاث فوارق كبيرة على الصعيد الرياضي بكليته، فالعرب "ملحقون" في كل شيء، والدول الاخرى "سيدة نفسها" في كل شيء بدءا من التفكير الرياضي والاهتمام والاعداد واحترام الاستحقاقات ايا تكن اهميتها مع تسجيل بعض التراجع في بعض الالعاب.

واذا كان للتراجع الصيني مبرراته واسبابه الخاصة مقارنة مع الدورة السابقة التي استضافتها قبل 4 سنوات في غوانغجو وحشدت لها جيشا جرارا، فلا عذر للعرب في ظل تبوء عربي "محبوب ومتفان" في خدمة الرياضة الاسيوية باعتراف جميع المشاركين على اعلى المستويات، منصب رئيس المجلس الاولمبي هو الكويتي الشيخ احمد الفهد الصباح.

وكالعادة، اعدت الدول العربية العدة لهذه الدورة ودفعت بوفود رياضية كبيرة نسبيا لكن الحصيلة لم تأت على قدر التوقعات بالنسبة الى اغلبها، وجاءت قطر والبحرين استثناء (66 ميدالية مقابل 69 في غوانغجو).

وحفظ العرب شيئا من الالعاب وغابت عنهم اشياء فتوج بعض رياضييهم على اعلى الدرجات في العاب القوى والرماية والفروسية اضافة الى بعض الفضة والبرونز في الالعاب القتالية، لكنهم غابوا تماما عن منصات السباحة.

وفي الالعاب الجماعية، غابت الامارات وصيفة بطل مسابقة كرة القدم، وبرزت قطر والبحرين في كرة اليد (ذهبية وبرونزية) والعراق في كرة القدم (برونزية).

وتقدمت قطر من المركز الثامن عشر في دورة غوانغجو الصينية عام 2010 (4 ذهبيات و5 فضيات و7 برونزيات) الى المركز التاسع في انشيون (10 ذهبيات و4 برونزيات) فكانت قفزتها كبيرة.

وكسبت قطر الرهان حيث وضع المسؤولون الرياضيون هدفا باحراز 10 ذهبيات ونجحوا في ما سعول اليه.

من جانبها، انتقلت البحرين من المركز الرابع عشر (5 ذهبيات و4 برونزيات) قبل 4 سنوات الى الثالث عشر مع غلة اوفر كثيرا (9 ذهبيات و6 فضيات و4 برونزيات).

ووعدت البحرين بمفاجأة في هذا الاسياد فتحققت المفاجأة، وجاءت جميع ميدالياتها في العاب القوى عبر رياضيين من اصول افريقية باستثناء برونزية منتخب اليد، ما اثار جدلا حول التجنيس والمجنسين، لكن المجلس الاولمبي كان حاسما بتأكيده ان الشروط مستوفاة وان هذا الموضوع سار في العالم اجمع.

وكانت السعودية التي لا تعتمد التجنيس اكبر الخاسرين فتراجعت من المركز الثالث عشر (5 ذهبيات و3 فضيات و5 برونزيات) الى العشرين (3 ذهبيات و3 فضيات وبرونزية واحدة).

ولم يكن حصاد الاردنيين جيدا في الالعاب القتالية (جودو وكاراتيه وملاكمة وتايكواندو) كما فعلوا في الصين (ذهبيتان وفضيتان وبرونزيتان)، فتراجعت الغلة (فضيتان وبرونزيتان).

ساعة الحقيقة

واذا كانت سوريا المشغولة في حربها قد حققت انتصارا سياسيا من خلال مشاركتها في الدورة وفك عزلتها على حد قول رئيس الاتحاد الرياضي العام واللجنة الاولمبية السورية اللواء موفق جمعة، فهي لم تحقق اي انتصار على صعيد النتائج وخرجت من الدورة خالية الوفاض من دون اي ميدالية لاول مرة في تاريخ مشاركاتها (ذهبية وبرونزية في غوانغجو).

وغابت عمان واليمن وفلسطين عن لائحة الميداليات، وهي غالبا ما تكون كذلك، فيما خسر لبنان (فضية وبرونزية) المشغول بدوره في وضع غير مستقر برونزية من غلة غوانغجو.

وتراجعت الكويت بدورها من المركز السابع عشر (4 ذهبيات و6 فضيات وبرونزية واحدة) الى التاسع عشر بغلة افضل عددا واقل قيمة (3 ذهبيات و5 فضيات و4 برونزيات)، وهي تدين في احراز الذهبيات للرامي عبدالله الرشيدي (السكيت) وعبدالله المزين لاعب السكواش وهي رياضة غير اولمبية اصلا، وراشد المطيري (كاراتيه).

وتقدم العراق قليلا على اللائحة بفضل حسن الطالع الذي خدم العداء عدنان طعيس في سباق 800 متر باستبعاد الثلاثة الاوائل السعودي محمد عبدالعزيز لادن والقطري مصعب بلة والبحريني ابراهام كيبتشيرتشير روتيتش، وكان نفسه احرز بجهده الخاص برونزية 1500 متر.

وخطت الامارات ايضا خطوة الى الامام لكن بفضل المجنسة علياء سعيد التي احرزت لها الذهبية الوحيدة في سباق 10 الاف متر.

على ضوء النتائج التي تحققت في اينشيون تكون ساعة الحقيقة قد دقت بالنسبة الى العرب منذرة بتراجع مستمر اذا ما اندفعوا لتسوية اوضاعهم ورفع مستوى العناية بجيل من الشباب الرياضي بدءا من المدارس قبل ان يصلوا متأخرين الى موعد جديد في الدورة الثامنة عشرة في جاكرتا عام 2018.

اعادة نظر شاملة

ويملك العرب كل العوامل لبناء واعداد اجيال رياضية متفوقة واهمها على الاطلاق العامل المالي الذي يجب ان يستخدم في مكانه الصحيح ويساعد على استقدام مدربين قادرين على صنع الابطال، وهؤلاء ينتظرون خلف الابواب قطعانا وفرادى اشارة للوفود الينا طالما ان مصالحهم المادية مؤمنة.

ولا ضرر في اللجوء الى اسلوب التجنيس رغم المعارضة الشديدة له من بعض الدول غير القادرة على تلبية شروطه، ما دام انه اصبح "عرفا" في العالم اجمع واكتسب بالتالي صفة قانون لا يمكن لاحد نقضه.

والسؤال الذي يطرح نفسه بنفسه هو هل يعقل ان تجمع ايران التي مثلها 282 رياضيا ورياضية، بمفردها 57 ميدالية في اينشيون (21 ذهبية و18 فضية و18 برونزية)، فيما حشدت السعودية 202 من الرياضيين الذكور فقط، والكويت 258 رياضية ورياضية وقطر 251 من الجنسين؟.

هل يلجأ العرب الى اعادة نظر شاملة في الواقع الرياضي؟. يبقى الجواب في عهدة المسؤولين الرياضيين العرب، لكن انتظاره قد يطول لعقود قبل ان ينطلق قطار التغيير وعربته الاولى مخصصة للفكر والذهنية في المقام الاول.