اسمك يحدد درجة جاذبيتك للجنس الآخر

طوبي لمن تعكس اسماءهم صفاتهم

واشنطن - أظهرت دراسة طبية جديدة أن الحروف الساكنة والعلة في اسم الإنسان له تأثير وراء نطاق الوعي على مدى جاذبيته واهتمام الآخرين به.
واكتشف الباحثون في دراستهم التي عرضوها في الاجتماع السنوي لجمعية العلوم الإدراكية الذي عقد في شيكاغو مؤخرا السر وراء الاسم المثير الذي قد يجذب الجنس الآخر حتى قبل أن يراه.
فقد وجد الباحثون في معهد مساتشوستس للتكنولوجيا أن الأسماء الجذابة للصبيان هي تلك التي تحتوي على أصوات علة تنطلق من أمام الفم، مثل "إي" أو "آي"، بينما تكون الأسماء المحتوي على أصوات مليئة وحلقية مثل "يو" أقل جاذبية مما يعني أن الرجل الذي اسمه "بِن" أكثر جاذبية للجنس اللطيف من الرجل الذي اسمه " ول"!.
أما عند النساء، فان الأسماء الجذابة هي التي تضم الشفاه وتحتوي على أصوات مدورة مثل لورا، مقارنة مع الأسماء المؤلفة من حروف علة أقل وأصوات أخفض كما ينبغي أن تكون أسماء الفتيات شديدة الأنوثة أو شديدة الرجولة أما الاسم الذي يقع بين ذلك فهو أقل جذبا للجنس الآخر.
ووجد الباحثون أيضا أن الرجال الجذابين لابد أن تحتوي أسماؤهم على نبرات وأصوات خشونة شديدة الرجولة مثل أحرف "ب" و "ك" التي تعتبر من الأحرف الساكنة القوية.
وأشار الخبراء في مجلة "الطبيعة" العلمية إلى أن أحرف العلة التي تلفظ من مقدمة الفم تعبّر عن الصغر ولكن الفتيات يتطلعن للرجال النشطين الذين يقدمون الدعم والأمان، وليس إلى شخص خارق الرجولة.(قدس برس)