اسماك الزينة تستهوي الكويتيين

الكويت - من خالد الزيد‏
الوانها زاهية

تعد تربية اسماك الزينة امرا في غاية الروعة بل هي ‏‏حلم لمعظم الناس مهما كانت اعمارهم وامتلاكهم لذلك الجزء الصغير جدا من الطبيعة ‏‏الحية من احياء جميلة مما ينمي فيهم الاحساس بالمسؤولية والمعرفة.
ويقبل على تلك الهواية اغلب الفئات العمرية وهي لكبار السن خير معين على ملء ‏‏الفراغ في البحث والتأمل دون حاجة الى بذل مجهود.
أما بالنسبة للأطفال في هواية لربط الطفل ‏‏بالمنزل وتنمية افكاره وتوسيع مداركه بتعلم سبل الحياة في مجتمع صغير "كمجتمع ‏‏اسماك الزينة".
وتحتاج تربية الاسماك ‏الى استثمار جزء من الوقت والمال، لكن وعلى الرغم من ‏‏ذلك فان الترفيه والقيمة العلمية التي يكتسبها الشخص من تربية الاسماك الزينة ‏‏تكون أعلى بكثير من الجهد والاموال المستثمرة كما يقول كثير من المربين للسمك.
وتحرص كثيرا من الشركات والمؤسسات والمطاعم الكويتية على وضع أحواض اسماك الزينة في ‏‏أماكن الانتظار لقدرتها الفائقة على جذب الانظار لمتابعة ذلك العالم‏ ‏الصغير بما فيه من حركة وجمال وتناسق والوان زاهية.
وهواية اسماك الزينة التي انتشرت في الكويت ليست حديثة وتعود اصولها إلى القرن ‏‏السادس عشر في الصين ثم اتسع نطاقها وزاد الاهتمام بها بعد ذلك الى ان أصبحت من ‏الهوايات المرموقة والمستحبة في كثير من دول العالم.
وتكثر اسماك الزينة في المناطق الحارة حيث تصل عددها الى الآلاف ومنها الصغير الحجم والكبير والمتوسط وتأتى الى الدول المستوردة عن طريق الطائرات حيث تحملها ‏‏بأحواض خاصة ومن تلك المناطق التي يكثر فيه اسماك الزينة هي الهند وسنغافورة ‏‏والفلبين وماليزيا والكونغو والسنغال والمكسيك والولايات المتحدة الامريكية ‏‏والبرازيل.
ولاسماك الزينة العديد من الانواع والاشكال والاسماء ومنها سمكة ‏‏"الجيمناركوسي" النيلي وله شكل ثعبان البحر وقد يصل طوله الى متر وكذلك سمكة‏ ‏"الجوبي" ذات الزعانف القصيرة وهي لا تحتاج اكثر ‏‏من ماء نقي نظيف ودرجة حرارة 25 م ويمكن ان تعيش في أحواض صغيرة.
وهناك "سمكة المولي" التي تتميز بعمرها الطويل وهي من الاسماك الكبيرة ‏‏إذ يصل حجمها الى 12 سم، وتعد ‏‏سمكة "السوردتال" واحدة من اكثر الاسماك شعبية ويصل طولها الى 15 سم ومن أشكاله ‏‏المهجنة السورتال الاصفر وكذلك الاحمر.
ويقول عبد العزيز الغانم احد هواة تربية اسمال الزينة ان اسماك الزينة لقت رواجا ويوجد لها اسواق متخصصة في ‏‏الكويت حيث يقبل اكثر الهواة على اقتناء أنواع مختلفة من اسماك الزينة لتربيتها ‏‏في أحواض زجاجية خاصة بها.
وأضاف الغانم ان اختيار سمكة الزينة يعتمد على نشاطها ولونها وحجمها حيث ان ‏‏نشاطها وحركتها داخل الحوض تثير الاعجاب.
ويضيف الغانم انه عند شراء اسماك الزينه فانه يفضل اختيار السمكة ذات الجسم ‏‏الانسيابي غير مقوسة الظهر او منتفخة البطن او غائرة العينين، كما ان على من يشتري ‏‏اسماك الزينة ان يراعي أحجام الاسماك فمن الافضل ان تكون ذوات أحجام متقاربة ‏‏فالمعروف انه اذا كانت هناك سمكة كبيرة فانها ستقوم بملاحقة وايذاء الاسماك ‏‏الاخرى.
وينضح هواة تربية اسماك الزينة ان يضعون الاسماك ذوات الخصائص ‏‏الغذائية المتشابهة في حوض واحد وان تكون اعدادهم بحسب حجم الحوض.
ويبرز الغانم اهمية اختيار الديكور المناسب حيث يضيف لمسات لابراز جمال ‏‏الحوض، ويدعو لاستخدام النباتات بكمية معتدلة حتى تعطي بهجة وحيوية.
يذكر ان صناعة أحواض اسماك الزينة تطورت تطورا كبيرا في السنوات الاخيرة حيث ‏‏تعددت أشكالها وأحجامها وديكوراتها لكي تناسب جميع البيئات.
ويحث الغانم هواة تربية الأسماك على المداومة على نظافة الاحواض لكي لا تبقي بقايا طعام وتترسب في ‏القاع وتتعفن مما يؤذي الاسماك التي تعيش داخل الاحواض.
ويقول الخبراء أنه لنجاح تربية اسماك الزينة فإن الأمر يتطلب وضع مضخات هواء لتساعد ‏‏على امداد الحوض بالاكسجين وكذلك لطرد ثاني اكسيد الكربون الزائد عن الحاجة كما ‏‏انها تعمل على تحريك الماء في جميع الاتجاهات‏.
أما غذاء اسماك الزينة فإن ان افضل أنواع التغذية لاسماك الزينة هو الغذاء المجفف لسهولة ‏‏استخدامه ولقيمته الغذائية حيث تحتاج السمكة الى كميات كافية من الكربوهيدرات ‏‏والبروتين والدهون لتمدها بالطاقة وتساعدها على النمو وكذلك الفيتامين ليزيد من ‏ ‏قدرتها على مقاومة الامراض والمعادن ليضمن نمو طبيعي للسمكة داخل الحوض.
ومن الامراض الشائعة الاصابة بالفطر وهو ظهور انتفاخ لها ‏‏ملمس قطني في مكان واحد أو في اكثر من مكان على جسم السمكة، كذلك إصابة عين ‏‏السمكة بالفطر و مرض جحوظ العينين ومن الامراض كذلك تآكل الذيل او الزعانف.
ويوضح الغانم ان زيادة عدد الاسماك في ‏‏الحوض يعيق نشاط السمكة ويجعلها عرضة للافتراس بين بعضها بالاضافة الى الافرازات ‏‏السامة التي تفرزها الاسماك داخل الحوض اذا زاد عددها عن الحد المعقول.
وحول تربية اسماك المياه المالحة يقول الغانم انها مكلفة لاحتياجها لقطع الغيار ‏‏ولأدوات باهظة الثمن وتحتاج متابعة دائمة لنسبة السموم والامونيا والاكسجين المذاب داخل الماء بالاضافة ‏‏انها تحتاج خبرة ودراية كاملة حول اسماك المياه المالحة.(كونا)