اسلام اباد تبعث برسالة تطمينات نووية الى واشنطن

'رجل الأسرار'

اسلام اباد - اكدت باكستان الخميس ان عبد القدير خان، الذي يعتبر مهندس القنبلة النووية الباكستانية لا يمكنه الاطلاع على الاسرار النووية، بعد اعراب الولايات المتحدة عن خشيتها من ان يساهم مجددا في نشر الاسرار النووية.

واتخذت محكمة باكستانية الاسبوع الماضي قرار الافراج عن خان بعد خمسة اعوام من وضعه قيد الاقامة الجبرية، الامر الذي اعربت الولايات المتحدة انذاك عن "قلقها العميق" حياله.

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية في اسلام اباد للصحافة ان "خان لا يمكنه الاطلاع على هذا المجال الاستراتيجي، ولا علاقة له بالبرنامج النووي".

ويعتبر خان (72 عاما) بطلا قوميا بالنسبة للكثير من الباكستانيين، ووضع قيد الاقامة الجبرية في فبراير/شباط 2004 بعد اقراره علنا انه سرب بعض الاسرار النووية الى ايران وليبيا وكوريا الشمالية.

واصدر الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف عفوا عنه لاحقا، لكنه ابقي تحت المراقبة في منزله الذي كان يحرسه الجيش والاجهزة الامنية.

واضاف الناطق باسم الخارجية "موقفنا بهذا الخصوص واضح جدا واظن ان الولايات المتحدة تتفهمه وتتقبله".

واوضح مسؤول اميركي الاثنين ان واشنطن تريد اكثر من ضمانات "قوية" من باكستان حول عدم تشكيل خان اي خطر بعد الافراج عنه.