اسرائيل: سوريا تعزز قدراتها العسكرية تحسبا لحرب محتملة

تناقض في اسرائيل حول استعدادات سوريا

القدس - تحدثت وسائل الاعلام الاسرائيلية الاثنين مجددا عن تعزيز سوريا قدراتها العسكرية تحسبا لنزاع مع اسرائيل رغم التصريحات الاخيرة المطمئنة التي ادلى بها رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت.
ونقلت اذاعة الجيش معلومات من اجهزة الاستخبارات العسكرية مفادها ان سوريا تقتني اسلحة حديثة منها رؤوس كيميائية لصواريخ ارض-ارض.
وقالت الاذاعة انه رغم ان تلك المعلومات "واضحة جدا" يرفض وزير الدفاع توزيع الاقنعة الواقية على السكان خشية ان يؤدي ذلك الى تصعيد عند الحدود الشمالية وربما اندلاع حرب.
من جهة اخرى قالت صحيفة يديعوت احرونوت الواسعة الانتشار في صفحتها الاولى ان "الدفاعات السورية المضادة للطيران هي الاكثر كثافة في العالم".
واوضحت الصحيفة ان سوريا دخلت في سباق تسلح غير مسبوق "وتشتري تقريبا كل الصواريخ ارض-جو الروسية الحديثة من المصانع".
واستبعد رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت في نهاية تموز/يوليو احتمال نشوب نزاع مسلح بين اسرائيل وجيرانها خلال الاشهر المقبلة.
وقال اولمرت "اعتقد صراحة ان الصيف والخريف المقبلين لن يكونا حاميين. لا يفترض المبالغة او اثارة اجواء توحي باننا على وشك الحرب".
وتعرب وسائل الاعلام الاسرائيلية باستمرار عن تخوفها من اندلاع حرب مع سوريا لكن الحكومة الاسرائيلية الامنية خلصت الى القول في الخامس من حزيران/يونيو ان ليس لديها ما يدل على تلك المخاطر.
من جهة اخرى اعرب اولمرت عن استعداده للدخول في مفاوضات سلام مع جيران اسرائيل العرب لا سيما سوريا.
وتوقفت محادثات السلام مع دمشق قبل سبع سنوات وتعثرت خصوصا حول هضبة الجولان التي تحتلها اسرائيل منذ 1967.