اسرائيل تهدد باجتياح قطاع غزة

الاوضاع تتدهور بشكل مريع في الاراضي الفلسطينية

القدس - هدد مسؤول اسرائيلي كبير الاحد الفلسطينيين بهجوم بري في قطاع غزة "في الساعات المقبلة" في حال لم يتوقف إطلاق الصواريخ.
وقال نائب وزير الدفاع الاسرائيلي زئيف بويم للاذاعة العامة الاسرائيلية ردا على سؤال حول احتمال اطلاق عملية برية واسعة النطاق في قطاع غزة "ذلك رهن بما سيحصل في الساعات المقبلة. الامر الاكيد هو اننا لن نتسامح مع كثافة اطلاق الصواريخ".
واضاف "نتجه نحو عملية واسعة النطاق. ان القوات مستعدة ولقد وضعت الخطط العملانية".
لكن الاذاعة العامة قالت ان مثل هذه العملية لن تطلق قبل وصول وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس الى المنطقة الاسبوع المقبل وذلك من اجل اعطاء فرصة للرئيس الفلسطيني محمود عباس لفرض سلطته على الناشطين المسلحين.
وفي هذا الوقت نشر الجيش الاسرائيلي ليلا الاف الرجال ومدرعات لتعزيز قواته على حدود قطاع غزة كما افادت مصادر عسكرية.
والهدف من ذلك القيام بعملية برية في قطاع غزة لكن ايضا القيام بمهام حفظ الامن قبل تظاهرة حاشدة ينظمها معارضو الانسحاب من غزة غدا الاثنين.
من جهة اخرى، اعلن ناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان اربعة صواريخ اطلقها فلسطينيون من قطاع غزة سقطت صباح الاحد في جنوب اسرائيل بدون التسبب بسقوط اصابات او حدوث اضرار.
وسقط صاروخان في مدينة سديروت واخران في محيطها.
وقد اطلق اول صاروخين وهما من صنع يدوي حوالى الساعة 7:00 (04:00 ت.غ.). فيما سقط الاخران قبيل الساعة 9:00 (06:00 ت.غ.).
وياتي اطلاق الصواريخ في وقت اكد فيه الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء السبت رفضه هذه الهجمات فيما هددت اسرائيل باطلاق عملية برية واسعة النطاق في قطاع غزة لوقفها.
واثر اطلاق صاروخ ادى الى مقتل اسرائيلية الخميس، شن الجيش الاسرائيلي سلسلة غارات جوية وقام بعمليات توغل في قطاع غزة والضفة الغربية ادت الى استشهاد سبعة ناشطين من حماس فتى ثامن.
من جهة اخرى، اعتقل الجيش الاسرائيلي ليل السبت الاحد في الضفة الغربية 15 عنصرا يشتبه في انتمائهم الى حماس والجهاد الاسلامي كما اعلنت ناطقة عسكرية.
واضاف المصدر نفسه ان ثمانية من اولئك المشتبه بهم اعتقلوا في منطقة رام الله بشمال القدس. الهدنة تترنح من جهة اخرى اعلنت مصادر فلسطينية مسؤولة الاحد ان وفدا امنيا مصريا وصل ظهر الاحد الى غزة حيث بدأ اجتماعاته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وسوف يلتقي مساء وفدا من حركة المقاومة الاسلامية (حماس).
وأوضحت المصادر ان الوفد المصري جاء الى غزة "من اجل المساعدة في احتواء الازمة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس وبحث موضوع التهدئة"، وقد بدأ اجتماعا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بمكتبه في مدينة غزة.
وقالت مصادر في حماس ان الوفد المصري الذي يترأسه اللواء مصطفي البحيري مساعد مدير المخابرات العامة عمر سليمان واللواء محمد ابراهيم، "سيلتقي قيادة حماس عند الساعة 18:00 مساء اليوم (15:00 ت غ) لبحث الأزمة الأخيرة بين السلطة الفلسطينية والحركة".
وكانت اشتباكات وقعت الخميس والجمعة الماضيين بين السلطة الفلسطينية وحماس.
وقد هاجمت وزارة الداخلية الفلسطينية حماس واتهمتها بانها تصر على استدراج "ردود فعل اسرائيلية وتقوم بقصف استعراضي" في موقف قالت انه "يثير الكثير من علامات الاستفهام".